هذا الموقع انتصار للفلسفة وإبراز لقيمتها ،كما أنه مجال لعرض مجموعة من دروس الفلسفة الخاصة بالمرحلة الثانوية (أولى باكلوريا - ثانية باكلوريا - جدع مشترك)،إضافة إلى مواضيع فلسفية أخرى .إنه محاولة متواضعة لإثراء هذا الحقل الغني أصلا و الله من وراء القصد

التاريخ و الوعي و العقل و الرغبة عند هيجل

النزعة التاريخانيةhistoricism المذهب الذي يزعم أن فهم أي جانب من جوانب الحياة الإنسانية لابد أن يكون معنيا في المقام الأول بتاريخه او تطوره أو تكوينه أو جذوره بدلا من الملاحظة التجريبية لها على ما هو عليه الآن .

التاريخ و العقل عند هيجل

الواقع عقل مطلق يرى هيجل أن الوجود عقل مطلق يتكون من جملة شاملة من الحقائق التصورية التي تتجلى في جميع مجالات الخبرة و المعرفة الإنسانية

درس النظرية : المعرفة عند كانط (1724-1804)

البدء من نقد نظرية المعرفة هيوم اعترف بقوة الحجج و الأدلة التجريبية لهيوم، لكنه كان يرى ان النتيجة المنطقية لمذهب هيوم التجريبي المتشدد القائل بان التجربة أساس المعرفة ، تؤدي الى استنتاج عدم وجود أي معرفة .

فلسفة الاخلاق عند هيوم نقد الاخلاق العقلانية عند سقراط و افلاطون

قام بلي عنق التشبيه الذي اتى به أفلاطون للعقل على أنه قائد العربة الذي يسوس الجواد ، و يقول في واحدة من اشهر عباراته:" إن العقل يكون – بل ينبغي أن يكون – عبدا للأهواء ليس إلا ، و لا يمكن أبدا أن يدعي القيام بأي وظيفة أخرى غير خدمتها و طاعتها ".

هيوم و هدم قانون السببية

نقد قوانين العلية المعرفة العلمية هي مجرد أفكار تربط بينها قوانين علم النفس الإنساني على انها علة و معلول . القوانين العلمية لا تقوم إلا على الانطباعات الحسية التي تترابط من خلال القوانين النفسية للترابط و الشعور بالاضطرار الذي تمارسه .

السبت، 27 أبريل 2013

كيفية كتابة المقدمة في الانشاء الفلسفي


من كتاب "منهجية المقال الفلسفي في الباكلوريا"  تأليف الاستاذين محمد الغنوشي و الحبيب كتيتة
المقدمة :ليست مجرد تمهيد شكلي ، إنما محطة مهمة و أساسية في بناء الانشاء الفلسفي ، و يمكن التمهيد انطلاقا   :
1-                       من رأي شائع و مجابهته و بيان تهافته
مثال لتمهيد : قولة كانط : "إننا لا نتعلم الفلسفة بل نتعلم التفلسف :ما هي في نظرك مختلف أبعاد هذا القول ؟
صيغة التمهيد :يسود الاعتقاد بأن الفلسفة هي معرفة يمكن تعلمها و حفظها كما نتعلم غيرها من المعارف فهي تبعا لهذا المنظور جملة من الأنساق  و المنظومات يمكن الالمام بها و استيعابها و حفظها عند الاقتضاء .لكن هذا التصور هو محل شك لدى عديد المفكرين :من ذلك اعتبار كانط :"أننا لا نتعلم الفلسفة بل نتعلم التفلسف
2- من مفارقة لها صلة بالموضوع:
و يعني ذلك الانطلاق من ملاحظة واقعة فعلية و تصور نتائجها المتوقعة ثم مقابلتها بالنتائج الفعلية التي تتعارض مع تلك النتائج المتوقعة
مثال :هل يجب أن نخشى الآلة :
صيغة التمهيد :"إثر حدوث الثورة الصناعية ساد الشعور بأن التقدم الصناعي سيتسبب في زوال كل مظاهر البؤس و تم وضع كل الاملال على التقدم المطرد للألة ،لكن استمرار و انتشار البؤس كشف عن خيبة أمل الانسان في الآلة و تم اتهامها بأنها مصدر شقاء الانسان و اغترابه
3-                       من وضع الموضوع في سياقه التاريخي
مثال :قولة كانط السابقة :" أننا لا نتعلم الفلسفة بل نتعلم التفلسف"
صيغة التمهيد :"لقد تميزت القرون الوسطى بهيمنة النزعة المدرسية المعادية للفكر النقدي و المؤكدة على ضرورة الحفظ كبديل للتفكير الحر و الشخصي ،لكن بحلول عصر النهضة ظهرت بوادر أولى لمواقف اشتهرت بعدائها لعقم هذه النظرة الوثوقية ....
-        صيغ ينبغي تجنبها في المقدمة
-     منذ قديم الزمان كان الانسان يطرح المشكل ......
-     إعادة نص الموضوع في مطلع المقال
-     المقدمة الطويلة التي قد تتضمن عناصر التحليل و المناقشة ،فالمقدمة ينبغي ان تكون مختصرة و مكثفة 

الخميس، 4 أبريل 2013

كيف تكتب مقالا فلسفيا ناجحا ؟


من كتاب "منهجية المقال الفلسفي في الباكلوريا"  تأليف الاستاذين محمد الغنوشي و الحبيب كتيتة
-         التخطيط للمقال
ينبغي دائما وضع مخطط للمقال بدل الانطلاق في التحرير بصورة عفوية

-         شروط التخطيط
-                   خصوصيا :نوعيا فلا وجود في الفلسفة لمخطط صالح لكل المواضيع .. ومن ثم فهو يبنى انطلاقا من صيغة الموضوع و العمل التحضيري و الاشكالية
-                   عضويا :ينبغي أن تكون كل أقسام المقال مترابطة بصورة محكمة و متدرجة
-                   نقديا :لا ينبغي أن يكون التفكير وثوقيا (عرض الأطروحات دون البرهنة عليها )و لا جداليا (رفض أطروحات دون دحضها منطقيا

بعض المقترحات للتخطيط :
لا ينبغي التعامل معا بطريقة جاهزة
أ‌-                  التخطيط الجدلي :
مخطط ذو عناصر ثلاث: (أطروحة- نقيض الأطروحة- تأليف بين أطروحتين )
ب‌-            هيكلة المقال حسب أصناف المواضيع

جوهر المقال في الفلسفة
ينقسم الى قسمين رئيسيين:
1-            قسم تحليلي :
أ‌-                  تحليل وصفي للظاهرة  التي هي محال نظر في الموضوع
دراسة المجال أو المجالات الذي يمتد إليه الموضوع و ينطبق عليه.
ب‌-            تحليل تفسيري :يكشف شروط امكان القول الوارد في نص الموضوع أي المسلمات الضمنية التي يستند إليها
2-            قسم تقييمي
تفكير شخصي في الاشكال الذي يثيره الموضوع، و يتضمن
أ‌-                  المكاسب الفلسفية التي حقها القول الوارد في نص الموضوع
مثل :دخض راي شائع أو قناعة ايديولوجية عنيدة مدى مساهمته في بلورة مفهوم ملتبس
ب‌-            حدود و نسبية الحكم الذي يتضمنه القول