دراسة أطروحة ماركس الجزء الأول المحور الثاني التاريخ و فكرة التقدم (تابع)


المحور الثاني التاريخ و فكرة التقدم (تابع)
دراسة أطروحة ماركس الجزء الأول
يقول كارل ماركس في كتابه مساهمة في نقد الاقتصاد السياسي :
"علاقات الانتاج التي تميز نمط الانتاج الرأسمالي هي آخر نمط انتاج متناقض في سيرورة الانتاج الاجتماعي .ومع هذه التشكيلة الاجتماعية (الأخيرة ) ينتهي ما قبل تاريخ المجتمع البشري "
مفاهيم في فلسفة ماركس
الجدلية  la dialectique  : يفهم على أنه حركة من أطروحة إلى نقيضيها إلى  توليف و تركيب بينهما ، و هو حركة دائمة تسعى إلى تجاوز مختلف التناقضات .و الجدلية لم تعد عند ماركس تتعلق بالفكرة كما عند هيجل ،و لكن هي أولا تتعلق بالمادة .
الاغتراب : تفهم عند ماركس على أنها الحالة التي يكون فيها الناس في العمل مجردين من ذواتهم و معرضين لمنتجاتهم بحيث تهيمن عليهم
قوى الإنتاج :مجموع الوسائل التي تمتلكها البشرية من أجل الإنتاج.
علاقات الانتاج : العلاقات و الروابط الاجتماعية  التي تنشط خلال عملية الانتاج .
الاستغلال : هي العلاقة الاقتصادية الأساسية التي تتكون من جراء كون بعض الناس لا يملكون وسائل الإنتاج ،فيضطرون للعمل جزئيا بدون مقابل لصالح الناس أصحاب هذه الموارد.
المادية التاريخية: هي التصور الماركسي للتاريخ الذي هو جانب مهم  من جوانب المادية الجدلية ،و التي تشدد على أهمية العامل الاقتصادي في  الوجود الإنساني ،و تقول المادية التاريخية أن التاريخ يتحدد من خلال  صراع الفاعلين الاقتصاديين و الطبقات الاجتماعية .
أطروحة ماركس
كل نظام من الانتاج يولد بمضي الوقت توترات داخلية بين الطبقات الاجتماعية  المختلفة التي ترتبط به ،ثم تنحل هذه المتناقضات كما يسميها ماركس إلى مركب أعلى عبر صراع طبقي مستعر .
و يوضح ماركس أن مسار التاريخ  يتم عبر  النشاط  الاقتصادي إذ بواسطة صراع  الفاعلين الاقتصاديين و الطبقات الاجتماعية  و علاقات الانتاج المتضاربة  يتم تحريك التاريخ.
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق