Our social:

Latest Post

السبت، 20 أكتوبر 2012

جيل دولوز فلسفته و أفكاره



جيل  دولوز (بالفرنسية [Gilles_Deleuze Gilles Deleuze])، فيلسوف وناقد أدبي وسينمائي فرنسي. ولد في باريس في العام 1926 وتوفي في العام 1995.عاش أغلب حياته في باريس
منطقه هو منطق المفكر صاحب التفكير الجدري الأفقي
هذا الفكر غالبا ما يعمل وفق معاييره و مفاهيمه الخاصة
عدم احتضان تاريخ الفلسفة
بالنسبة إليه الفيلسوف الذي يفكر يفصل نفسه عن تاريخ الفلسفة- يدخل الصحراء بمصطلح نيتشه  .
تأثره بنيتشه و أسلوبه الرفيع
إن نيتشه ليس مجرد كاتب يتمتع بأسلوب أدبي عظيم ....يلاحظ دولوز أن الفلاسفة العظماء على الدوام يمتلكون أسلوبا رفيعا ،و الأسلوب يؤكد الطبيعة التي لا مثيل لها "لفيلسوف الإختلاف"
نقده لمفاهيم الذات و الفاعل و السبب،و اعتبارها  جميعها أفكارا ميتافيزيقية
ليس هناك فيلسوف له ذات متعالية (ترنسندنتالية) تتجاوز منتجات فلسفته- كما أنه لا يوجد فاعل منفصل عن أفعاله ،و لا يوجد سبب منفصل عن نتيجته .إن الذات و الفاعل و السبب جميعها أفكار ميتافيزيقية تميز المحور العمودي .
و هذا الخير يجسد ما هو راسخ و ثابت و لا يتغير نسبيا ،في حين أن المحور الأفقي في حركة على الدوام.
مبدأ الافقية المميز لفلسفة دولوز
هذا المبدأ يبدو واضحا في نقده لفرويد ...إن نظرية فرويد حول عقدة أوديب تخدم غرض تأكيد هيمنة الفكر التسلسلي الهرمي (المتراتب ).
نقد فلسفة دولوز
يتساءل المرء مع ذلك ما إذا كان السعي الجذري وراء الأفقية بحد ذاته و المستوحى من نيتشه قد لا يخفي نقاء من نفس نوعه .


الثلاثاء، 16 أكتوبر 2012

موريس مرلو-بونونتي فيلسوف الوعي الفرنسي


موريس مرلو-بونونتي        Maurice Merleau-Ponty 1908 –1961
فيلسوف الوعي الفرنسي
في عام 1945 نشر له كتابه الرئيسي المعنون :"فنومينولوجيا الإدراك الحسي "
التأثر بنظرية دو سوسور في اللغة
تأثر ميرلوبونتي  بنظرية دو سوسور في اللغة
سلط ميرلوبونتي الضوء على مبدأين لسوسور أصبحا في ما بعد موضع تركيز لنظريات البنيوية في اللغة و السيميوطيقا (نظرية العلامات):
المعنى في اللغة ينشأ عن علاقة صوتية مميزة  diacritical بين العلامات
دراسة اللغة دراسة ألسنية تعاقبية أو تطورية لا يمكنها أن تفسر طبيعة الاستخدام الحالي لها
يقول ميرلوبونتي :"يبين سوسور بشكل مثير للإعجاب أنه لا يمكن لتاريخ الكلمة أو اللغة أن يحدد معناها الحاضر "
قيمة هذه الفكرة :يكتب مرلوبونتي أن فكرة سوسور حول أولية البعد التزامني ( أي دراسة اللغة في نقطة زمنية واحدة من دون الرجوع إلى سوابق تاريخية  ) للغة من أجل فهم طبيعتها "يحرر التاريخ من النزعة التاريخية   historicismو يجعل من الممكن قيام تصور جديد للعقل".
نقد ميرلوبونتي لسارتر:
يتساءل ميرلوبونتي : "لماذا تعطى العلاقة بين الذات و الموضوع تلك المكانة المميزة في نسخة سارتر عن الظواهرية ؟ من دون "عالم مشترك " أو "عالم بيني "interword   ،فإن ثنائية الذات – الموضوع  تؤدي إلى موقف " توحد الأنا "solipsism    لو كان التقسيم الثنائي :الذات – الموضوع صحيحا ،فإن المعنى كله سيصدر عن البشر  ،و كل المعنى الذي هو من أجل ذاتي سيصدر عن ذاتي"
أولية التجربة المعاشة
يأكد ميرلوبونتي  أولية التجربة المعاشة بقوله :"إن العقل الذي يدرك حسيا هو عقل متجسد incarnate"
الادراك الحسي :ليس مجرد نتيجة تأثير impact العالم الخارجي على الجسم ،إذ إنه حتى لوكان الجسم متميزا عن العالم الذي يسكن فيه إلا أنه ليس منفصلا عنه .في الواقع إن التداخل بين الكائن العضوي المدرِك حسيا           و محيطه هو بحد ذاته ما يكون أساس الإدراك الحسي .
نقد ميرلوبونتي لديكارت
لا توجد ذات subject   بشكل عام: أي ذات مستقلة تماما و منفصلة عن موضوعاتها كما حاجج ديكارت ،بل إن الوعي يدرك حسيا.
بالنسبة الى الفيلسوف الظواهري لا توجد يقينيات مثالية أو كلية على مستوى الأفكار
نقد الفلسفة الظواهرية
الفلسفة الظواهرية بما فيها أعمال مرلوبونتي تجد صعوبة كبيرة في التغلب على إشكالية "الآخر"

الأربعاء، 10 أكتوبر 2012

نعوم تشومسكي Noam Chomsky اللغة و السياسة و اشياء أخرى






نعوم تشومسكي Noam Chomsky  (1928 ,...)  : من أهم علماء اللغة في القرن  العشرين
أكد  أن اللغة هي أكثر من مجرد تطبيقها المادي ،و بين    ضرورة:
إعادة النظر في تعلم اللغة مجادلا بأن الكفاءة اللغوية لا تكتسب بصورة استقرائية من خلال التعلم الشرطي القائم على فكرة المنبه- الاستجابة الذي يعتمده السلوكيون ،بل إن الكفاءة اللغوية هي نتيجة قدرة معرفية فطرية ذاتية يمتلكها البشر



الكفاءة اللغوية
الكفاءة اللغوية تتصف بكونها أكثر سيكولوجية في اصلها و أقل لسانية

هل ينبغي أن نقول بأن أصل اللغة هو الذات السيكولوجية ؟
هنا تأثر بديكارت و التقليد العلمي العقلاني في القرن  17 ،و بدلا من إعطاء اللغة وضعا مستقلا – كما هي الحال في القرن  20 بمقدم آراء دو سوسور البنيوية عن اللغة – نظر الاتجاه العقلاني في القرن  20 إلى اللغة على أنها تعبير عن الذات السيكولوجية . و يبدو أن تشومسكي يعتقد بأنه فقط عن طريق اتباع هذا التقليد سيكون بإمكاننا أن نتعامل بإنصاف مع الجوهر الإبداعي الديناميكي للغة و بالتالي نتجنب السقوط في فخ التفسير التجريبي للغة .

نقد نظرية تشومسكي
إن عقلانية تشومسكي تبدو و كأنها رد فعل مبالغ فيه تجاه النزعتين السلوكية و التجريبية اللتين ميزتا البيئة الفلسفية و اللغوية الأنجلوساكسونية ..
في المجال السياسي و الانساني   :
أكد على ضرورة الاستماع الى كل الآراء حيث قال :"الليبرالي المتزن في الشؤون السياسية يجب أن يستمع لكل الآراء لأن هذا من حق معتنقيها"

الخميس، 4 أكتوبر 2012

بيير بورديو Pierre Bourdieu (1930- 2002) أطروحته و أفكاره


حرص على تحليل اللامساواة و التمييز الطبقي على مستوى بنيوي بدلا من المستوى الأيديولوجي لكن بدون الخضوع إلى وهم النزعة الموضوعية في ما يتعلق بالبنيوية.
كما كشف عن طرق الهيمنة الطبقية الكامنة في المجتمعات الرأسمالية كما تظهر في جميع نواحي التربية و التعليم و الفن
أطروحة بيير بورديو
الطبقة المهيمنة لا تبسط هيمنتها بشكل مكشوف :فهي لا تجبر المهيمَن  عليهم على الإذعان لإرادتها ،كما أنها لا تفرض هيمنتها في المجتمع الرأسمالي من خلال مؤامرة تحوكها حيث يقوم المخططون بصورة واعية باستغلال الواقع بما يتفق مع مصلحتهم  الذاتية .بل إن الذي يحصل هو أن الطبقة المهيمنة في المجتمع الرأسمالي هي من الناحية الإحصائية المستفيدة من السلطة الاقتصادية و الاجتماعية و الرمزية، السلطة المتجسدة في رأس المال الإقتصادي و الثقافي ،و المتداخلة في سائر مؤسسات المجتمع و ممارساته، و التي تتم إعادة إنتاجها من قبل هذه المؤسسات و الممارسات نفسها. 
التمييز بين الامتياز الأكاديمي و السلطة المؤسسية التي تأتي معه في مقابل الشهرة الفكرية و العلمية
فبينما قد تستلزم الخيرة نوعا من الخيال و الأصالة و الحدة النقدية ،تتطلب الأولى :"إثباتا قاطعا على الطاعة و الخضوع و الإحترام غير المشروط للمبادئ الأساسية للنظام القائم "((pierre Bourdieu homo academicus
الهابيتوس
هو التعبير بوضوح عن الميول في الفضاء الإجتماعي ،و الفضاء هو أيضا حقل اجتماعي بحيث إن المواقع فيه تشكل نظاما من علاقات تقوم على القوة التي تحمل معنى بالنسبة إلى أولئك الذين يشغلون المواقع في الفضاء الإجتماعي و لديهم رغبة فيها