Our social:

Latest Post

الاثنين، 30 يناير 2012

المحور الثاني :التقنية و العلم تحليل نص إدغار موران


تحليل نص إدغار موران
ادغار موران: فيلسوف و مفكر و عالم اجتماع ولد في باريس  سنة 1921 :درس التاريخ  و علم الإجتماع و الاقتصاد و الفلسفة .عمل في الصحافة و شغل منصب رئيس  المركز الوطني للبحوث العلمية سابقا ـو يرأس حاليا "الوكالة الأوربية للثقافة "في منظمة اليونسكو
بينية النص
·        تداخل العلم بالتقنية في الحقبة المعاصرة
·        تطوير التقنية يؤدي إلى تطوير المعرفة العلمية
·        العلم ينتج التقنية ،و التقنية تؤثر في المجتمع ،و المجتمع يحول العلم ،في إطار سيرورة تفاعلية بين هذه المؤسسات الكبرى.
البنية الحجاجية
·        حجة مثال : التجريب العلمي هو تقنية  ،و قد استخدمها موران لإبراز ان العلاقة التفاعلية بين العلم و التقنية
·        مثال ثان : التلسكوبات ساهمت في تطوير المعرفة العلمية الخاصة بالأجسام اللامتناهية الصغر و اللامتناهية الكبر ،و هذا دليل على أن التقنية بدورها تسهم في تطور العلم
أطروحة النص
التداخل الوثيق و التفاعل المتبادل بين  التقنية و العلم و المجتمع في عالمنا المعاصر ،
إشكالية النص
ما العلاقة بين العلم و التقنية ؟ و كيف يؤثر كل منهما في الآخر ؟ ثم ماهي نتائج ذلك؟
استنتاج
يرى إدغار موران  أن الحقبة المعاصرة شهدت التحاما بين العلم و التقنية ،و هو ما أسماه في موضع آخر "التقنية العلمية "،و قد تحولت هذه التقنية العلمية إلى منهج للتحكم يقول إدغار موران :" إن المنهج العلمي منهج للتحكم يفترض بل و يستدعي أكثر فأكثر مزيدا من التقنيات التي تسمح بدورها بمزيد من التحكم ".

الأربعاء، 25 يناير 2012

أطروحة هيدغر : المحور الأول : ماهية التقنية




إشكالية المحور:
كيف يمكن تحديد مفهوم التقنية ؟ و لماذا تعنبر خاصية إنسانية  
تحليل الأطروحة
في كتابه "ما التقنية"1954 يبين هيدجر أن كلمة تقنية   technê في الإغريقية لا تعني فقط  عمل الحرفي أو الصانع و فنه بل تعني أيضا الفن في معناه الرفيع أو ما يسمى أيضا بالفنون الجميلة ، يقو ل هيدجر : "التقنية لا تعني فعل الصانع و فنه فقط ،بل تعني كذلك ايضا الفن و الفنون الجميلة .التقنية جزء من فعل للإنتاج :إنها صناعة أو انتاج شعري بالمعنى الأسمى للكلمة "poietique  ("التقنية- الحقيقة – الوجود ترجمة محمد سبيلا و عبد الهادي مفتاح ص 53)
 كما   إن التقنية في عرف الإغريق هي تجربة أولى للطبيعة ،و معرفة تكشف الكائن (الشيء) بما هو كائن .
أما التقنية الحديثة  فهي في نظر هيدجر : انكشاف و و من جهة أخرى هي استثارة و لم تعد قط  إنتاجا.يقول هيدجر في كتابه ما التقنية ترجمة إسماعيل المصدق ص 179:" إن الكشف الذي يسود التقنية الحديثة هو استثارة تفرض على الطبيعة تسليم الطاقة التي يمكن استخرجها و تخزينها ".
و يخلص هيدجر إلى أن التقنية :"ليست وسيلة فحسب ،بل هي نمط من الانكشاف " ومن ثم فهي عمل إنساني بامتياز.

الأحد، 22 يناير 2012

درس التقنية : المحور الأول ماهية التقنية تحليل نص شبنغلر


حياة شبنغلر
ولد في بيكنبورغ لا سنة 1880  و توفي سنة 1936 ، فيلسوف ألماني من أهم كتبه :" انحطاط الغرب و الذي منحه صيتا عالميا
أطروحة شبنغلر:
 يدافع على أطروحة مفادها :أن التقنية ليست خاصية إنسانية فقط بل هي  موجودة لدى الحيوان ،لكن ما يميز التقنية الإنسانية أنها تتويج لأفكار و تأملات ، و من ثم فهي خطة للحياة :فيها ما هو داخلي و ما هو خارجي
إشكالية النص
ماهي التقنية ؟ و هل هي خاصية إنسانية بحتة أم أنها مشتركة مع الحيوان ؟
استنتاج
يعالج النص إشكالية ماهية التقنية ؟ و يطرح تصورا ملخصه أن التقنية ليست خاصية إنسانية كما يعتقد البعض بل نجد تجلياتها لدى الحيوان في قدرته على التحرك داخل المجال الطبيعي ،و من ثم تحرره الجزئي من سلطة الطبيعة .
لكن ما يميز التقنية لدى الإنسان هو أها تضع خطة لحياته بأكملها و تتجاوز البعد الخارجي الأداتي إلى بعد داخلي إنساني أساسه العقل و الفكر و التأمل و كما قال شبنغلر :"ليس المهم هو السلاح بل الحرب"

الجمعة، 20 يناير 2012

المحور الأول : ماهية التقنية؟ تحليل نص أسطورة بروميتيوس أفلاطون (الجزء الثاني )


المحور الأول : ماهية التقنية؟ (الجزء الثاني )

البنية الحجاجية
-         استعمال الأسطورة:و التي تحمل العديد من  الرموز منها :
-   النار المقدسة: هي ما يمكن الإنسان من صناعة أي شيء(التقنية): أي الذكاء و العقل و المعرفة.و هو ما سيمكنه من القيام بكل الأعمال و الحرف.
-   برومتيوس : رمز التحدي و التمرد .
-        استعمل أسلوب التحليل والعرض

إشكالية النص: ما هو أصل التقنية ؟ و هل هي خاصية تميز الإنسان عن غيره من الكائنات؟
الأطروحة
يدافع النص عن أطروحة ملخصها :أن التقنية هي معطى طارئ على الانسان و ليس من جوهر طبيعته ،جاءت كمنحة تمكنه من تجاوز تحديات الطبيعة و صناعة  الأدوات و الوسائل الضرورية لحياته.
قيمة النص و حدوده
تمثل هذه الأسطورة في الفلسفة رمزا لحصول الإنسان على المعرفة، كما تمثل الرغبة الجامحة عند بعض البشر في مقارعة الآلهة و تجاوز الشروط و الحدود التي تحكم الإنسان.
سرق بروميتيوس النار من الآلهة و أعطاها للإنسان بهدف الاستنارة لكن السؤال المؤرق هل استفاد من هذه النار المقدسة من أجل بناء عالم صالح و نقي ، أو ليس بدلا من الاستفادة من النار بدأت في حرق أصابعه، فأوجد ثقوب الأوزون والتلوث وتآكل الأسرة واجتثاث أشجار غابات المطر الاستوائية وازدياد غاز ثاني أكسيد الكربون، واكتشف بروميتيوس  أنه لا يساعد الإنسان وينير طريقه، بل على العكس وجد أنه يساهم في هلاكه وحرقه وتصفيته (عبد الوهاب المسيري )

الأربعاء، 18 يناير 2012

درس التقنية المحور الأول : ماهية التقنية؟ (الجزء الأول) تحليل نص أفلاطون :أسطورة بروميثيوس


إشكالية المحور: كيف يمكن تحديد مفهوم التقنية؟ و لماذا تعتبر خاصية إنسانية؟
المفاهيم :
الأسطورة: حكاية خيالية ذات حمولة قدسية ، تحكي عن كائنات خرافية و تحمل رموزا و أفكارا قابلة للتأويل .
أسطورة بروميتيوس :
أمر كبير الآلهة زيوس  بروميتيوس و أخوه ابيمثيوس بتزويد الإنسان و جميع الحيوان  ما يلزمهم للعيش و البقاء في  على قيد الحياة .
طلب  إبيميثوس من أخيه أن يترك له هذه المهمة ليقوم بها على أكمل وجه ، بدأ بالحيوانات فزودها بكل مظاهر التغلب ووسائل الحماية  :  القوة و الشجاعة و السرعة و التحمل ...كما اعطاها أدوات طبيعية ووسائل  للدفاع عن نفسها  ووفر لها الريش و الأجنحة و الصوف و الفرو...
و عندما وصل برومتيوس وجد أن أخوه ابيمثيوس أعطى الحيوانات كل ما يلزم لضمان بقائها و حماية نفسها و نسي  الإنسان فتركه عاريا ضعيفا من كل اسباب القوة ،فما كان من برومتيوس إلا أن قام  بمغامرة جريئة لمصلحة الانسان :حيث قام بسرقة النار المقدسة من زيوس كبير الآلهة  و اعطاها للبشر كتعويض عن خطأ أخيه ابيمتيوس
و كان عقاب زيوس لبروميتيوس شديدا :حيث قيده بالسلاسل إلى  صخرة ضخمة في القوقاز :و أمر نسرا أن ينهش كبده كل يوم ،و كلما نهش كبدا له نمت أخرى مجددا ،و بقي على هذه الحال  من العذاب الدائم حتى أتى هيراقليط فخلصه من ذلك العذاب .
التقنية :مهارة و فن و قدرة  على صنع الأدوات المادية تكمن الانسان من الحصول على ما افتقده نتيجة محدودية قدراته الطبيعية و الجسمانية

بنية النص
يبرز الجزء الأول من الأسطورة ان الانسان كائن طبيعي مثله مثل باقي الكائنات الطبيعية الخرى :يولد و ينمو و يموت.
و يبرز الجزء الثاني من خلال مقارنة بين ما منح الانسان و ما اعطي الحيوان ان الانسان من الناحية الجسمية و مقومات الحياة الطبيعية هو أقل من الحيوان
 و في الجزء الخير نجد الميزة الأساسية للإنسان :و التي هي منحة برومتيوس التي سرقها من الآلهة و هي العقل و القدرة على صناعة المواد

السبت، 14 يناير 2012

المحور الثالث : المجتمع و السلطة خلاصة المحور


خلاصة المحور الثالث :
كل مجتمع لابد له من سلطة ،و كما يقول ابن خلدون "ثم إن هذا الاجتماع إذا حصل للبشر و تم عمران العالم بهم ،فلابد من وازع يدفع بعضهم عن بعض".
و دور السلطة هو تنظيم المجتمع و تحقيق العدل و الاستقرار و الرخاء ،لكن السلطة المطلقة هي مفسدة كبرى :و كما قال جان بيشلر : للسلطة جانب شيطاني :و هو تقريبا نفس ما عبر عنه مونتسكيو عندما قال بأن : كل من له سلطة فهو يسيء استخدامها"
لذلك توصلت الإنسانية و عبر تجارب تاريخية طويلة و مريرة  و صراعات مدمرة :على آليات لضبط السلطة أهمها:
·       تقسيم السلطة إلى سلط : تنفيذية و تشريعية و قضائية و جعل بعضها يراقب بعضا
·       جعل السلطة اختيارا ديمقراطيا يشارك  فيه الشعب لاختيار من يسير شؤونه
و رغم هذه آليات تبقى العلاقة بين السلطة و المجتمع خاضعة للتلون و التغير الدائم و صراع القوى و تنافس الإرادات و تنابز الرغبات و النوازع.

الأربعاء، 11 يناير 2012

أطروحة جان بيشلر المحور الثالث : المجتمع و السلطة درس المجتمع الأولى باكلوريا


بنية النص
تعريف السلطة عند بيشلر مزيج طبيعي من ثلاثة عناصر ،و تتولد عن لقاء إرادتين تقبل إحداهما الخضوع للأخرى
أسس السلطة و كيفيات إخضاعها للإرادات الانسانية :
هناك ثلاث كيفيات لإخضاعهم :
·        القوة
·        الحضوة و النفوذ
·        الكفاءة
و نسب امتزاجها في كل نظام سياسي يحدد شكل و طبيعة كل نظام سياسي .
آليات ضبط السلطة و مراقبتها: ضرورة تقسيمها إلى سلط منفصلة :تنفيذية و تشريعية و قضائية ،و جعال بعضها يراقب بعض
للسلطة وجهان :وجه شيطاني قمعي ووجه ايجابي مفيد .
البنية الحجاجية
حجة مثال :لإبراز أن نسب امتزاج تلك الكفيات الثلاث تحدد شكل النظام السياسي ، يقدم جون بيشلر مثالا و هو :كل نظام سياسي يمارس القوة ،و لكن عندما تطغى القوة على العنصرين الباقيين نقع في الأنظمة التسلطية القمعية
أسلوب التحليل و التقابل
يعتبر بيشلر أن للسلطة وجهين :
·        وجه شيطاني :يميل إلى الاستعباد و و القتل
·        وجه إيجابي :يؤدي دور التوفيق بين قوى المجتمع و تحقيق الرخاء و الاستقرار
استنتاج
يقدم  بيشلر تشريحا للسلطة يبرز عناصرها و آلياتها التحكمية  و تمظهرتها المختلفة و ديناميتها داخل كل شكل سياسي ،و إذا كانت السلطة ضرورة نظرا لوجهها الايجابي الذي بينه بيشلر و المتمثل في  لعب دور التوفيق و تحقيق الاستقرار و الرخاء ،فإن لها وجها خطيرا حينما تتحول بفعل النزوع على القوة و الهيمنة إلى آلية لاستعباد الناس و قتلهم ،لذلك يؤكد بيشلر على ضرورة مواجهة وجهها الشيطاني هذا :و ذلك بتقسيمها  إلى سلط منفصلة ،و هنا يسترجع مقولة مونتسكيو الذي دعا  إلى ضرورة الفصل بين السلط و جعل بعضها يراقب بعضا لأن كل من له سلطة فهو يسيء استخدامها إذا لم يجد قوة أخرى تردعه و ترده إلى القانون .و تلك فضيلة الديمقراطية

الاثنين، 9 يناير 2012

تحليل أطروحة ماكس فيبر (الجزء الثاني ) درس المجتمع المحور الثالث : المجتمع و السلطة


-         المشروعية المستندة على سلطة العادات و التقاليد :و تسمى أيضا بالمشروعية التاريخية التقليدية،و يمارسها الأب الأكبر أو شيخ القبيلة مثلا. "تستند الهيمنة التقليدية على الإيمان المستمر بالطابع المقدس للتقاليد المحفورة في الذاكرة والعادة المرسخة في الإنسان على احترامها"ذ عبد الواحد العلمي( مقال بعنوان : مصادر الشرعية وأنواعها في السوسيولوجيا السياسية لماكس فيبر)
-         المشروعية القائمة على المزايا الشخصية: أو ما يسمى أيضا بالمشروعية الكاريزمية ،و فيها يدعي صاحب السلطة امتلاكه مزايا نادرة و بطولات متميزة تجعل منه زعيما ملهما. و يكون فيها الخاضعون يعتقدون في  الفضائل البطولية أو الدينية أو الخطابية والاستثنائية لشخص ما.و يظهرون تفان مطلق يحركه حماس و دوافع عاطفية
-         المشروعية المؤسسية : القائمة على قواعد حكم عقلانية ،و كفاءة ايجابية أساسها و التزام السلطة و المجتمع بواجبات و حقوق محددة قانونيا ،كما أن  الهيمنة المرتبطة بهذه المشروعية تتسم بالطابع المؤسساتي القوي وكذلك بالبيروقراطية التي هي خاصية أساسية للسلطة السياسية المبنية على العقلانية. فالقواعد العامة واللاشخصية تأخذ مكان الامتياز والحظوة، والتوظيف السياسي يتم على أساس الكفاءة وليس على أساس القرابة والمحسوبية و تلك هي سمة المشروعية الحديثة.
و يرى ماكس فيبر أن هذه المشروعيات الثلاث  نادرا ما تكون منفردة . كما  أنه ليس هناك اكتفاء ذاتي لشكل من الأشكال الثلاثة للشرعية
-         قيمة النص وحدوده
يبرز النص أهمية السلطة القائمة على المشروعية المؤسسية ،و التي تحوز في النهاية شرعية و قبولا من الغالبية العظمى من المجتمع لأنها قائمة على سيادة الشعب و سمو القانون ،و ليس مزايا شخصية أغلبها يكون إدعاءا و كذبا  .أو سلطة تقليدية مرتبطة بالماضي قائمة على منطق الشيخ و الأبوية حيث يهيمن التقليد على التجديد ،و و تكرس  السلطة الفردانية.
لكن السؤال يبقى مطروحا :ألم تسقط المشروعية المؤسسية في نوع آخر من التسلط القائم على ديمقراطية جزئية و أحيانا مزيفة يهيمن عليها أصحاب رؤوس الأموال و مالكي وسائل الإعلام الذين يحركون هذا  الأخطبوط العملاق من أجل قولبة البشر و تنميطهم و "تثبيتهم في حالة القصور بصفة دائمة " الكسيس دوطوكفيل ،و تسهيل التحكم فيهم بأساليب جديدة و فعالة تفرغ الديمقراطية من جوهرها كما بين ذلك ألكسيس دوطوكفيل.