أطروحة هيدغر : المحور الأول : ماهية التقنية




إشكالية المحور:
كيف يمكن تحديد مفهوم التقنية ؟ و لماذا تعنبر خاصية إنسانية  
تحليل الأطروحة
في كتابه "ما التقنية"1954 يبين هيدجر أن كلمة تقنية   technê في الإغريقية لا تعني فقط  عمل الحرفي أو الصانع و فنه بل تعني أيضا الفن في معناه الرفيع أو ما يسمى أيضا بالفنون الجميلة ، يقو ل هيدجر : "التقنية لا تعني فعل الصانع و فنه فقط ،بل تعني كذلك ايضا الفن و الفنون الجميلة .التقنية جزء من فعل للإنتاج :إنها صناعة أو انتاج شعري بالمعنى الأسمى للكلمة "poietique  ("التقنية- الحقيقة – الوجود ترجمة محمد سبيلا و عبد الهادي مفتاح ص 53)
 كما   إن التقنية في عرف الإغريق هي تجربة أولى للطبيعة ،و معرفة تكشف الكائن (الشيء) بما هو كائن .
أما التقنية الحديثة  فهي في نظر هيدجر : انكشاف و و من جهة أخرى هي استثارة و لم تعد قط  إنتاجا.يقول هيدجر في كتابه ما التقنية ترجمة إسماعيل المصدق ص 179:" إن الكشف الذي يسود التقنية الحديثة هو استثارة تفرض على الطبيعة تسليم الطاقة التي يمكن استخرجها و تخزينها ".
و يخلص هيدجر إلى أن التقنية :"ليست وسيلة فحسب ،بل هي نمط من الانكشاف " ومن ثم فهي عمل إنساني بامتياز.

شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق