أطروحة جان بيشلر المحور الثالث : المجتمع و السلطة درس المجتمع الأولى باكلوريا


بنية النص
تعريف السلطة عند بيشلر مزيج طبيعي من ثلاثة عناصر ،و تتولد عن لقاء إرادتين تقبل إحداهما الخضوع للأخرى
أسس السلطة و كيفيات إخضاعها للإرادات الانسانية :
هناك ثلاث كيفيات لإخضاعهم :
·        القوة
·        الحضوة و النفوذ
·        الكفاءة
و نسب امتزاجها في كل نظام سياسي يحدد شكل و طبيعة كل نظام سياسي .
آليات ضبط السلطة و مراقبتها: ضرورة تقسيمها إلى سلط منفصلة :تنفيذية و تشريعية و قضائية ،و جعال بعضها يراقب بعض
للسلطة وجهان :وجه شيطاني قمعي ووجه ايجابي مفيد .
البنية الحجاجية
حجة مثال :لإبراز أن نسب امتزاج تلك الكفيات الثلاث تحدد شكل النظام السياسي ، يقدم جون بيشلر مثالا و هو :كل نظام سياسي يمارس القوة ،و لكن عندما تطغى القوة على العنصرين الباقيين نقع في الأنظمة التسلطية القمعية
أسلوب التحليل و التقابل
يعتبر بيشلر أن للسلطة وجهين :
·        وجه شيطاني :يميل إلى الاستعباد و و القتل
·        وجه إيجابي :يؤدي دور التوفيق بين قوى المجتمع و تحقيق الرخاء و الاستقرار
استنتاج
يقدم  بيشلر تشريحا للسلطة يبرز عناصرها و آلياتها التحكمية  و تمظهرتها المختلفة و ديناميتها داخل كل شكل سياسي ،و إذا كانت السلطة ضرورة نظرا لوجهها الايجابي الذي بينه بيشلر و المتمثل في  لعب دور التوفيق و تحقيق الاستقرار و الرخاء ،فإن لها وجها خطيرا حينما تتحول بفعل النزوع على القوة و الهيمنة إلى آلية لاستعباد الناس و قتلهم ،لذلك يؤكد بيشلر على ضرورة مواجهة وجهها الشيطاني هذا :و ذلك بتقسيمها  إلى سلط منفصلة ،و هنا يسترجع مقولة مونتسكيو الذي دعا  إلى ضرورة الفصل بين السلط و جعل بعضها يراقب بعضا لأن كل من له سلطة فهو يسيء استخدامها إذا لم يجد قوة أخرى تردعه و ترده إلى القانون .و تلك فضيلة الديمقراطية
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

6 commentaires: