هذا الموقع انتصار للفلسفة وإبراز لقيمتها ،كما أنه مجال لعرض مجموعة من دروس الفلسفة الخاصة بالمرحلة الثانوية (أولى باكلوريا - ثانية باكلوريا - جدع مشترك)،إضافة إلى مواضيع فلسفية أخرى .إنه محاولة متواضعة لإثراء هذا الحقل الغني أصلا و الله من وراء القصد

الأربعاء، 28 ديسمبر 2011

درس المجتمع المحور الأول : أساس الاجتماع البشري : أطروحة جون جاك روسو


حياته
جون جاك روسو :1712-1778 فيلسوف و مؤلف من جنيف ،كتب باللغة الفرنسية ،صاحب كتاب  "إميل "و كتاب "اعترافات "و المؤلف ،و كتاب "في العقد الإجتماعي"،هذا الكتاب الذي وضع المفاهيم الأساسية لسيادة الشعب،  و يعد من أبرز وجوه قرن الأنوار

أطروحة جون جاك روسو
تكون المجتمع جاء نتيجة تعاقد (عقد اجتماعي ) نقل الإنسان من حالة الطبيعة إلى حالة المدنية ، و هو نتاج عقلي لاتفاق إرادات الأفراد تكون خاتمته خلق إرادة عامة تتمثل في ما يسمى العقد الاجتماعي .
تحليل أطروحة روسو:
يرى روسو أن حالة الطبيعة بالنسبة للإنسان هي حالة تشتت ،أن الإنسان ليس اجتماعي بطبعه ولا يسعى إلى الاتحاد مع غيره كما يقول أرسطو ،و في نفس الوقت ليس الإنسان معارضا للاجتماع بطبعه أيضا .و أهم  خاصية للإنسان البدائي حسب روسو هو أنه: كائن مستقل .
كان الإنسان البدائي سعيدا حسب روسو،يعيش في انسجام مع الطبيعة ،لكن ما دفعه إلى الانتقال من حالة الطبيعة تلك إلى حالة المجتمع  هو التحول الذي حدث في الطيعة نفسها حيث لم تعد كريمة و معطاء كما كانت في السابق ،مما اضطره إلى الاتحاد مع غيره من الناس من أجل مواجهة الأخطار التي زادت و انتشرت . لقد كان من نتائج  انتقال الإنسان من حالة الطبيعة إلى حالة المجتمع دفعه إلى  استخدام عقله ،و هو الذي لم يكن محتاجا إليه حسب روسو في حالة الطبيعة التي كان يكيفه فيها اعتماد الغريزة و الإحساس الفطري .

هكذا يمكن أن نقسم المراحل التي مر منها تطور المجتمع حسب روسو على ثلاث  :
-         الحالة البدائية: و هي المرحلة الأكثر سعادة  التي عاشها الإنسان
-         حالة الحرب : ترتبط باكتشاف الإنسان الزراعة و الصناعة  المعتمدة على المعادن ،مما نجم عنه ظهور ما يسمى بتقسيم العمل ،و كانت نتيجته الحتمية خلق الفوارق و عدم المساواة ،فظهرت الحروب و الصراعات جراء ذلك .
-         حالة التمدن: حيث كان من نتائج انتشار الحروب: اضطرار الناس إلى إقامة القوانين و آليات  الحكم  لاستمرار في العيش المشترك.داخل المجتمع .
إن السلطة السياسية في المجتمع لم تقم إلا على حساب الحرية الطبيعية:بمعنى أن الإنسان اضطر للدخول في المجتمع و تضحية بجزء من حريته الطبيعية من أجل ضمان الأمن و السلام.
        و يعتقد  جون جاك روسو  أن تأسيس المجتمع لا يعني تخلي الفرد عن حريته و حقوقه   ،فإذا  كانت  السلطة السياسية هي مسالة تعاقد ،فإنه لا بد أن تكون هذه السلطة مشروعة.