تصحيح الامتحان الوطني للباكالوريا في مادة الفلسفة 2011 لشعبة الآداب والعلوم الإنسانية / مسلك الآداب -2 -


 التحليل: ( 05 نقط )
1- تعريف المفهوم : و هنا العلوم الإنسانية
2-  الأطروحة المتضمنة ضمنا في السؤال الإشكالي المفتوح :
إن الحديث عن علوم إنسانية هو حديث يٌسقِط في التناقض
تحليل هذه الأطروحة في ضوء العناصر الآتية :
إبراز أوجه التقابل بين خصائص الإنسان وخصائص الموضوع ،و التناقض بين دراسة المادة و دراسة الإنسان و أسباب هذا تناقض كثيرة نذكر منها :

-                 العلوم الإنسانية تتعامل مع ظاهر حية كلية ، معطاة عن طريق التجربة الداخلية لا يمكن تجزيئها كما الحال بالنسبة للظواهر الطبيعية المتجانسة و القابلة للعزل و الدراسة الخارجية .
-                 صعوبة الفصل بين الذات و الظاهرة المراد دراستها
-                 وجود جانب جواني باطن في الإنسان  و آخر براني ظاهر
-                 أوجه التقابل بين خصائص الإنسان وخصائص الموضوع العلمي سواء كان طبيعيا أو رياضيا وتباين غايات المشروع العلمي في كليهما
-                  تفرد الظاهرة الإنسانية،لذلك فمحاولة التجريد و التعميم و إسقاط خصوصية الظاهرة و تمَيٌٌُزِها قد ينطوي على تشويه لطبيعتها
-                 قابلية المادة للتكميم و الخضوع للتجربة و التعميم ،ووجود حتمية تخضع لها مقابل الإنسان الذي يتميز بالوعي والإرادة والحرية والتفرد
يعتبر التحليل جيدا إذا كان شاملا للمفاهيم والقضايا المرتبطة بالموضوع
يتبع
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق