تصحيح الامتحان الوطني للباكالوريا في مادة الفلسفة 2011 لشعبة الآداب والعلوم الإنسانية / مسلك الآداب -1-



هل يمكن أن نتحدث عن علوم إنسانية دون أن نسقط في تناقض ؟
 
الفهم: ( 04 نقط )
1- لابد أولا من تأطير الموضوع
المجزوءة : المعرفة
الموضوع : العلوم الانسانية
المبحث : العلمية في العلوم الانسانية
2-  التطرق إلى الاشكال: هل يمكن الوصول إلى  الموضوعية العلمية في العلوم الإنسانية كما الحال في العلوم الحقة؟
وهل يمكن أن يكون الإنسان ذاتا للمعرفة و موضوعا لها في الآن نفسه ؟
3-  سؤال يفتح على التحليل و سؤال يفتح على المناقشة
هل  يمكن الحديث عن دراسة الإنسان دراسة علمية فعلا  ؟
و ما هي الصعوبات و العوائق التي تواجهنا في ذلك ؟


.
التحليل: ( 05 نقط )
1- تعريف المفهوم : و هنا العلوم الإنسانية
يقصد بالعلوم الإنسانية : "الدراسات التي تستهدف الإحاطة المنهجية الوصفية و التفسيرية بالظواهر الإنسانية : كعلوم الاجتماع و الاقتصاد و النفس و الانتربولوجيا و الجغرافيا ...بفروعها العديدة .و لا ينطبق على الدراسات الإنسانية الأخرى المعيارية و التنظيمية من قبيل فقه اللغة و القانون و الشريعة و النقد الفني و الأدبي و أنظمة المحاسبة و الإدارة ...."د.يمنى طريف الخولي من كتاب مشكلة العلوم الإنسانية 
2-  الأطروحة المتضمنة ضمنا في السؤال الإشكالي المفتوح :
إن الحديث عن علوم إنسانية هو حديث يٌسقِط في التناقض
يتبع

شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

1 commentaires: