المحور الأول: الواجب الإكراه (الجزء الثاني)


أطروحة دوركايم Durkheim:

 

يقول دوركايم :"يتعين أن نقبل بقسط من أخلاق اللذة التي تقبل التداخل بين اللذة و المرغوبية داخل الإلزام الأخلاقي "

يتفق دوركايم مع كانط في أن الصفة الأولى و الأساسية للواجب هي الإلزام الأخلاقي ،لكن يختلف معه في شان الرغبة ، فإذا كان كانط يعتبر الواجب متعاليا عن الرغبة ،فإن دوركايم يعتبرها الصفة الثانية الضرورية لتحقيق الواجب.

ومن ثم نستنتج أن دوركايم يعتبر أن الآمر الأخلاقي الكانطي هو مظهر فقط من مظاهر الحياة الأخلاقية ، لا يتحرك لوحده  إلا إذا اقتنع الفرد أو الجماعة أن هذا الواجب جيد و حسن لكي يصبح موضوع رغبة .

أطروحة نيتشه Nietzsche:

يقول نيتشه " القوانين العميقة لحفظ الحياة و نموها تتمثل في أن يقيم كل شخص أخلاقه الخاصة ، التزاماته الواضحة ، كل شعب يصير إلى الزوال عندما يخلط بين واجباته الخاصة ،و الفكرة العامة للواجب ، لاشيء أكثر تخريبا من التشبث  بواجب لا شخصي  impersonnel
ينتقد نيتشه الأطروحة الكانطية يرفض فكرة الإلزام الجازم  impératif catégorique  أي التصرف بناء على قاعدة مطلقة و طاعتها بالنسبة للجميع وفي كل الأحوال   والمقامات ،و يعتبرها فكرة خطيرة على الحياة و على متطلباتها " بل يصف  الأمر المطلق والذي يتكلم عنه كانط بان خلفه تكمن "ديكتاتورية أخلاقية" و تختبئ رغبة في تحويل البشر إلى قطيع متشابه
و بالمقابل يرى  أن  الحياة هي مصدر كل القيم ، و الإنسان هو باعث أخلاقه و منشؤها يقول نيتشه في كتابه "هكذا تكلك زردشت" " أقول لمن يحتقرون الجسد :ازدراؤكم له هو جوهر احترامكم له،فمن ذا الذي خلق التبجيل و الازدراء ،القيم و  الإرادة ..."
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق