المحور الأول: الواجب الإكراه (الجزء الثالث )


خلاصة المحور

 تعد الأطروحة الكانطية حول موضوع الواجب ثورة حقيقية في ميدان الأخلاق لأنها نقلت الإلزام و الإكراه من بعده الخارجي الذي هيمن لمدة طويلة جراء مختلف السلط الخارجية المسلطة على الإنسان ، إلى بعده الداخلي الإنساني الذي يركز على امتثال الإنسان للأخلاق من منطلق وعي ذاتي حر و مستقل  أساسه هيمنة العقل الذي يدرك البعد الإنساني للقيم و أهميتها في بناء مجتمع سليم و حي . 

لقد دافع عن  استقلالية الأخلاق عن كل ما هو خارجي سواء كانت تقاليد  أو لاهوت و ربطها أساسا بالعقل ،و اعتبر أن الواجب ينبغي أن يكون مستقلا عن كل غرض نفعي .

 لكن لا ينبغي أن ننسى الإشارة التي بعث بها دوركايم التي تؤكد دور الرغبة و التي تجعل الإنسان يسعى إلى الواجب بحماس ، و التي تنقله من نوع من العنف الممارس على جزء من طبيعتنا إلى نوع من الارتفاع و الانتصار على الذات.

أما بالنسبة لنيتشه فالأكيد أن كانط  أسس  فكرة الواجب على حرية الإرادة ، رغم أنها تتأثر من حيث يعلم الإنسان  أو لا يعلم  بمزاجه  كما بين ذلك نيتشه -أو بمكانته الاجتماعية :  كما بين مثلا تروتسكي  و لكن السؤال المطروح هو : أليس عندما ننظر إلى الأشياء من هذه الزوايا نقع في تشويه و انتقاص  الأخلاق ؟  وأيضا: ألا توجد أحكام و قواعد تفرض نفسها باعتبارها أحكاما و قواعد عامة و كونية ؟


 

شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق