دروس الجدع المشترك مجزوءة الفلسفة نشأة الفلسفة

دروس الجدع المشترك

مجزوءة الفلسفة

نشأة الفلسفة

كان من آثار الحرب التي خاضتها إسبارطة و أثينا ضد إمبراطورية الفرس بين عامي 490-470 قبل الميلاد، أن حولت أثينا الأسطول الحربي الذي حاربت إلى أسطول تجاري ضخم مكنها من التحول إلى ميناء و سوق تجاري كبير ،مما أغدق عليها ازدهارا و ثروات عظيمة .

1) على الصعيد العلمي : ساهمت التجارة –المورد الاقتصادي الأول لأثينا- في انتشار و تطور العلم خاصة علم الفلك و الحساب ، لذلك "كان أول الفلاسفة فلكيين فخورين بما أنجزوا ووصلوا إليه كما قال أرسطو"( كتاب قصة الفلسفة ).

2) على الصعيد الثقافي: انتشر التفكير و إعمال الشك و النقد مع توافد مختلف العقائد و المذاهب بسبب التجارة .

كما بدأت محاولات تفسير الحوادث الطبيعية و غيرها بطرق عقلية بدل الارتكان إلى القوى ما فوق الطبيعية و اعتماد الأساطير و السحر و الخرافات ،مما فسح المجال للعلم و الفلسفة .

3) على المستوى السياسي كان هناك اتجاهان:

- الاتجاه الأول : ارستقراطي : يرى أن الدولة الأرستقراطية هي الأفضل ،وكان هذا يؤشر إلى قوة الأقلية الموسرة في أثينا التي أطلقت على نفسها حزب الأوليجاركية (حزب الخاصة )

- الاتجاه الثاني:ديمقراطي إلى حدود معينة :و إن كان العبيد الذين كانوا يمثلون نحو ربع السكان غير ممثلين ليس لهم حقوق سياسية ،لكن من جهة أخرى كان هناك "جمعية عامة" تمثل المصدر الأعلى للسلطة، و" محكمة عليا "مؤلفة من 1000 عضو حتى يصعب رشوتهم و كانت تختار حسب الحروف الأبجدية من سجل جميع الموطنين.

شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق