تلخيص كتاب : الأسلوب البرهاني و الحجاجي في تدريس الفلسفة ذ .عبد المجيد الانتصار (الجزء الثاني)

سمات الخطاب البرهاني الحجاجي عند "اسبينوزا" في كتابه :"رسالة في اللاهوت و السياسة "
عرض القضايا عرضا تناقضيا تصارعيا ،و تفكيك المواقف المتصارعة من القضايا و افتراض الاعتراضات  و الردود الممكنة من طرف المواقف التي يحاورها ،و العليل و التمثيل و الاستدلال و الاستنتاج" ص 30
-        الخلاصة :
كل تفلسف هو برهنة حجاجية يمارسها الفيلسوف ص30
-        تعريف البرهان التعليمي أو "الحجاج"argumentation  :
البرهان التعليمي: و هو الذي يقوم على فرضيات و اوليات احتمالية prémisses probables   يؤسس عليها المتكلم (المعلم) أسلوب عرضه    و تحليله و إفهامه لخطاب يوجهه الى مخاطب (متعلم) قصد معرفته و فهمه....  و يلاحظ أن اغلب القواميس تطلق نعت "البرهان "démonstration" على البرهان الاعتقادي ،بينما تطلق لفظ "الحجاج"argumentation  على البرهان التعليمي ص 36
-        هدف تدريس الفلسفة

هو تزويد المتعلم بالالية التفكيرية التي يمارس بها الفيلسوف إنتاجه لمفاهيمه و اطروحاته و استدلالاته و حججه بعبارة أخرى :إن تدريس الفلسفة الذي يستجيب لروح الفلسفة هو الذي يوجه ذهن المتعلم الى البرهان الحجاجي الفلسفي و ليس هو الذي يخبره بمعلومات معينة كحقائق فلسفية ص 36-37
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

1 commentaires: