Our social:

Latest Post

الخميس، 30 أبريل 2015

متحان الباكلوريا مادة الفلسفة دورة 2014 كل المسالك العلمية و التقنية

امتحان الباكلوريا مادة الفلسفة دورة 2014  كل المسالك العلمية و التقنية  استعد بكل جدية و الله الموفق 

الأحد، 26 أبريل 2015

نصائح للاجتياز امتحان البكالوريا في الفلسفة -الجزء الأول -

إذا كانت الفلسفة تدرس في الأقسام النهائية للبكالوريا،            و تكون هي نفسها موضوع امتحان و تقويم متبوع بنقطة تقديرية ،و هذا يرجع الى أنها مادة دراسية مثلها مثل باقي المواد الدراسية الأخرى  ،و بالنظر الى ذلك فإن من أكثر الأخطاء الشائعة هو الاعتقاد أن يكفي في الفلسفة معرفة بعض الأفكار حول الأسئلة المطروحة في امتحان الفلسفة للإجابة و تحقيق المطلوب ،فكما الشأن في امتحان الفيزياء أو اللغة العربية فإن الامتحان يقتضي معرفة حقيقية بالدروس المقدمة خلال السنة ،و ليس فقط الاعتماد على القول   في الفلسفة  " في رأيي   أن" فالفلسفة لا تعترف بالأجوبة العفوية ،الخالية من المجهود الفكري  و المنطقي لذلك تعاني الفلسفة من التعامل مع تقويماتها بكثير من   "السذاجة "    و الافتراضات الناقصة و المتناقضة في كثير من الأحيان،         و من هنا فأول شيء ينبغي أن يقتنع به التلميذ(ة) أن الفلسفة تقتضي المراجعة مثلها مثل باقي المواد الدراسية الأخرى 
1-           على مدار العام
الفلسفة ليست للحفظ عن ظهر قلب ،و لا يهم فيها حفظ تواريخ حياة و موت الفلاسفة  (المهم معرفة الفيلسوف الذي يسيق الأخر تاريخيا )     و لذلك من المفيد وضع جذاذات  ترسم المراحل الرئيسية للدرس مفهوما مفهوما و تحديد التمفصلات التي تربطها و العلاقات التي تجمعها ،و من المفيد أيضا تذكر بعض المقولات الأساسية للفلاسفة الواردين في الدرس ،و من الأهم أيضا التأكد من تذكر المعاني الفلسفية للمفاهيم الرئيسية  .


نصائح للاجتياز امتحان البكالوريا في الفلسفة -الجزء الأول

إذا كانت الفلسفة تدرس في الأقسام النهائية للبكالوريا،            و تكون هي نفسها موضوع امتحان و تقويم متبوع بنقطة تقديرية ،و هذا يرجع الى أنها مادة دراسية مثلها مثل باقي المواد الدراسية الأخرى  ،و بالنظر الى ذلك فإن من أكثر الأخطاء الشائعة هو الاعتقاد أن يكفي في الفلسفة معرفة بعض الأفكار حول الأسئلة المطروحة في امتحان الفلسفة للإجابة و تحقيق المطلوب ،فكما الشأن في امتحان الفيزياء أو اللغة العربية فإن الامتحان يقتضي معرفة حقيقية بالدروس المقدمة خلال السنة ،و ليس فقط الاعتماد على القول   في الفلسفة  " في رأيي   أن" فالفلسفة لا تعترف بالأجوبة العفوية ،الخالية من المجهود الفكري  و المنطقي لذلك تعاني الفلسفة من التعامل مع تقويماتها بكثير من   "السذاجة "    و الافتراضات الناقصة و المتناقضة في كثير من الأحيان،         و من هنا فأول شيء ينبغي أن يقتنع به التلميذ(ة) أن الفلسفة تقتضي المراجعة مثلها مثل باقي المواد الدراسية الأخرى 
1-           على مدار العام
الفلسفة ليست للحفظ عن ظهر قلب ،و لا يهم فيها حفظ تواريخ حياة و موت الفلاسفة  (المهم معرفة الفيلسوف الذي يسيق الأخر تاريخيا )     و لذلك من المفيد وضع جذاذات  ترسم المراحل الرئيسية للدرس مفهوما مفهوما و تحديد التمفصلات التي تربطها و العلاقات التي تجمعها ،و من المفيد أيضا تذكر بعض المقولات الأساسية للفلاسفة الواردين في الدرس ،و من الأهم أيضا التأكد من تذكر المعاني الفلسفية للمفاهيم الرئيسية  .

السبت، 25 أبريل 2015

امتحان الباكلوريا مادة الفلسفة دورة 2014 استعد

امتحان الباكلوريا مادة الفلسفة دورة 2014 استعد بكل جدية و الله الموفق 


الأربعاء، 22 أبريل 2015

منهجية الانشاء الفلسفي الجزء الثاني

خطة المقال أو الانشاء الفلسفي  :
الخطة تنبئ عن هيكلة المقال او الانشاء الفلسفي .
ينبغي على الأقل أن تشمل :
- الجزء الأول (أطروحة ، أو تعريف للموضوع )
- الجزء الثاني ( نقيض الأطروحة   ، الأطروحة إذا كان الجزء الأول تضمن تعريف للمفهوم فقط  )
- الجزء ثالث ( التركيب  ، و معناه تجاوز الاطروحة و الاجابة عن الاشكالية بشكل عام ،)
 مقدمة الانشاء الفلسفي   :
للمقدمة أدوار متعددة :
- تبرير هذا الموضوع ( اسأل نفسك : ما الذي يجعل من الموضوع مهما - ما الذي يجعله موضوعا إشكاليا ؟)
- صياغة الإشكالية
الإشكالية بمعنى اخر  هي إعادة صياغة المفاهيم الواردة في  الموضوع و توضيحها .
- إعلان خطة مقال أو الإنشاء الفلسفي
 العرض :
الكلمة المفتاح في الفلسفة هي الحجاج l’argumentation  : يمكنك ان  تقول كل شيء مادمت تبرر عقليا،  و تفصل حجج الفلاسفة الذين تكلموا في الموضوع الذي أنت بصدد تحليليه .
لابد ان يكون عرضك مقسما بين النظريا ت و الاطروحات  الفلسفية و بين خبرتك الحياتية و تجاربك الشخصية و كل ما درسته و شاهدته و قرأته مع التزام مسألة واحدة عدم الخروج خارج الموضوع
فالمقال الفلسفي  دون نظرية و تاسيس مفاهيمي  سيبدو أجوف  ، و نفسه إذا لم يحمل خبرات التلميذ و ثقافته و أفكاره المؤسسة منطقيا و عقلانيا  سينظر اليه على أنه يبالغ في الجانب  النظري  و ليس فيه لمسة الابداع الشخصي .
 الخاتمة
هي خلاصة الموضوع:و ينبغي ان تجمع كل ما زرعته خلال ما سبق من مقالك الفلسفي ،كما ينبغي أن لا تكون مطنبا . كن موجزا قدر الامكان  و حاول الإجابة على الاشكالية  بوضوح و بشكل عقلاني و منطقي 


منهجية الانشاء الفلسفي الجزء الثاني

 خطة المقال أو الانشاء الفلسفي  :
الخطة تنبئ عن هيكلة المقال او الانشاء الفلسفي .
ينبغي على الأقل أن تشمل :
- الجزء الأول (أطروحة ، أو تعريف للموضوع )
- الجزء الثاني ( نقيض الأطروحة   ، الأطروحة إذا كان الجزء الأول تضمن تعريف للمفهوم فقط  )
- الجزء ثالث ( التركيب  ، و معناه تجاوز الاطروحة و الاجابة عن الاشكالية بشكل عام ،)
 مقدمة الانشاء الفلسفي   :
للمقدمة أدوار متعددة :
- تبرير هذا الموضوع ( اسأل نفسك : ما الذي يجعل من الموضوع مهما - ما الذي يجعله موضوعا إشكاليا ؟)
- صياغة الإشكالية
الإشكالية بمعنى اخر  هي إعادة صياغة المفاهيم الواردة في  الموضوع و توضيحها .
- إعلان خطة مقال أو الإنشاء الفلسفي
 العرض :
الكلمة المفتاح في الفلسفة هي الحجاج l’argumentation  : يمكنك ان  تقول كل شيء مادمت تبرر عقليا،  و تفصل حجج الفلاسفة الذين تكلموا في الموضوع الذي أنت بصدد تحليليه .
لابد ان يكون عرضك مقسما بين النظريا ت و الاطروحات  الفلسفية و بين خبرتك الحياتية و تجاربك الشخصية و كل ما درسته و شاهدته و قرأته مع التزام مسألة واحدة عدم الخروج خارج الموضوع
فالمقال الفلسفي  دون نظرية و تاسيس مفاهيمي  سيبدو أجوف  ، و نفسه إذا لم يحمل خبرات التلميذ و ثقافته و أفكاره المؤسسة منطقيا و عقلانيا  سينظر اليه على أنه يبالغ في الجانب  النظري  و ليس فيه لمسة الابداع الشخصي .
 الخاتمة
هي خلاصة الموضوع:و ينبغي ان تجمع كل ما زرعته خلال ما سبق من مقالك الفلسفي ،كما ينبغي أن لا تكون مطنبا . كن موجزا قدر الامكان  و حاول الإجابة على الاشكالية  بوضوح و بشكل عقلاني و منطقي 


الأحد، 19 أبريل 2015

منهجية الانشاء الفلسفي للباكلوريا الجزء الأول

المقالة فلسفية او الانشاء الفلسفي عادة ما يثير في النلاميذ الخوف و المهابة خاصة في السنة الثانية من الباكلوريا رغم ان التلاميذ قد تعودوا نسبيا على الكتابة الانشائية في مواد دراسية مثل  اللغة العربية و اللغة الفرنسية  و التاريخ           و الاقتصاد، و كتابة الأطروحات . و من ثم فليس في الإنشاء الفلسفي ما يثير هذا الشعور .
و لكي نطمئن تلاميذنا و تلميذاتنا فينبغي عليهم ان يدركوا أن:
- المقالة الفلسفية أو الانشاء الفلسفي هو مسألة منهجية في المقام الأول  . إذا حصلت هذه الكفاية خلال السنوات الماضية ، فسوف لن تُخدَل في يوم الامتحان
- لا يوجد نشاء فلسفي مثالي أو نموذج كامل و جاهز
- المقال أو الانشاء الفلسفي  يتعلق بمقرر السنة النهائية من الباكلوريا  . إذا كنت قد راجعت الدروس و المفاهيم بشكل مستمر و حاذق  فلن تخاطر بدفع ورقة بيضاء
بعد هذا اليك عزيزي تلميذ ،عزيزتي  التلميذة  ، بعض التوجيهات  لمساعدتك في بناء انشائك  الفلسفي  :
 الموضوع:
محتوى الموضوع
حلل  الموضوع المطروح  من قبل المدرس (أو من قبل لجنة الإمتحان  في يوم الباكلوريا  ) و حاول ان تعرف المفاهيم الاساسية فلسفيا
لا داعي للذعر إذا كانت لم تستحضر المعنى بشكل سريع فقليل من التركيز يفعل فعله
نوع الموضوع

تحليل و معرفة نوع  الموضوع ، هل هو استفهامي  (أين تتجلى قوة الدولة  ؟) أم أنها مجرد عنوان ( الواجب والسعادة ) ؟ هذا يساعد بناء الاشكالية 

الخميس، 16 أبريل 2015

الفلسفة و التسامح كما بينها الدكتور محمد عابد الجابري الجزء الثاني



الفلسفة ضد التطرف ،بل هي الترياق المناهض للتطرف و العلاج الكامل لهذا الوباء الذي يضرب الارض طولا و عرضا بمسميات كثيرة و متنوعة
-        التطرف ليس فقط نتاج ديني
التطرف ليس مرتبطا بالدين فقط ،فهناك توجهات متطرفة ليست دينية " مثل التطهير العرقي الذي مورس في البوسنة و الهرسك ...و مثل التهجير و احتلال الاراضي بالقوة ...التي مورست و تمارس على الشعب الفلسطيني" ( ص30 من كتاب قضايا في الفكر العربي المعاصر)
التسامح كما عبر عنه ابن رشد في عبارته الجامعة
" من العدل أن يأتي الرجل من الحجج لخصومه بمثل ما يأتي به لنفسه" (ص31 من كتاب قضايا في الفكر العربي المعاصر)
-        ضرورة اقتران التسامح بالعدل
"إن العدل يقتضي المساواة ،أما اعطاء الأولوية للغير داخل المساواة فذاك هو التسامح .إن التسامح حين يقترن بالعدل بهذا المعنى يبتعد عن أن يكون معناه التساهل مع الغير أو الترخيص له بكذا أو كذا ...بل التسامح هنا يعني الارتفاع   بهذه العلاقة الى مستوى الايثار " (ص31 من كتاب قضايا في الفكر العربي المعاصر)



الثلاثاء، 14 أبريل 2015

الفلسفة و التسامح كما بينها الدكتور محمد عابد الجابري الجزء الأول



إن مما يبرز أهمية و قيمة الفلسفة هو تبنيها لقيمة " التسامح"،و هي قيمة جوهرية في بناء التعايش المشترك بين الناس ،في إطار من الايمان بالاختلاف و دفاع عنه مادام يتوسل السبل الشرعية و السلمية للتعبير عن نفسه ،و مادام يعتمد الإقناع و الحجج بعيدا عن العنف        و الاقصاء      و ادعاء امتلاك الحقيقة بكل اشكاله
و من خلال كتابه القيم :" قضايا في الفكر العربي المعاصر"يطرح الفيلسوف و المفكر محمد عابد الجابري قضايا التطرف و التسامح في علاقتها بالفلسفة و الفكر الرشدي التنويري عبر العديد من المستويات
-        تعريف التسامح :
"موقف فكري و عملي قوامه تقبل المواقف الفكرية و العملية التي تصدر من الغير ،سواء كانت موافقة أو مخالفة لمواقفنا "
إذا أخذنا التعريفين معا نستنتج أن الفلسفة هي أكثر الحقول و المجالات استعدادا لقبول  التسامح و العمل به ،ف" البحث عن الحقيقة" لا يعني امتلاكها ،و من لا يدعي امتلاك الحقيقة فهو بالضرورة يعترف بالتعدد      و الاختلاف ،و يتجنب إصدار أحكام تقصي الآخر
-        خطر الوثوقية أو الدوغمائية
إن الوثوقية أو الدغمائية تتنكر للإجتهاد و تلغي الاختلاف و ترفع شعار " الإجماع "  و تشهر سلاح " الخروج عن الإجماع "ضد كل مخالف ،و تنحو نحو الاستبداد و الهيمنة ،فيحل التلقين و التلقي محل البحث و التقصي .فالتلقين و ايثار  التكرار و الحفظ ارتبط غالبا  بالجمود و تكلس الفكر
رغم تحول الفلسفة في مراحل زمنية محددة إلى ايديولوجيا و قوالب وثوقية أحيانا إلا أنها احتفظت دوما بقوة الدافع التي تمكنها من استعادة ما هو جوهري فيها و أصيل و رجعت على مبدئها الأصيل و هو البحث عن الحقيقة