نصائح من أجل الفلاح في امتحان الباكلوريا مادة الفلسفة- الجزء الأول-

عندما نكتب أنشاء فلسفيا ينبغي أن نبين الاشكال المطروح ،ذلك أن الأسئلة التي تعقب النص  او القولة  لا تسائل الوقائع و إنما تسائل الاحكام و المواقف و الآطروحات الفلسفية  و لذلك فهي تتطلب حسا نقديا و فكريا متميزا ،      و من ثم فالاشكالية هي الصياغة الواضحة و الدقيقة و المباشرة للمشكل الذي تبرزه  تلك الأسئلة
إذن الإشكالية ليست معطى جاهز  ، وواضح أمام أعيننا بل هي جهد  يعنى ببسط الأسئلة و إبراز ما تحمله من مشكلات فلسفية
منهجية و خطة الكتابة الانشائية الفلسفية
غالبا ما يضم العرض ثلاث محطات أساسية :و هي الأطروحة – نقيض الاطروحة –تركيب يجمع أقوى ما في الاطروحتين  من الناحية الحجاجية و العقلية و الفلسفية  thèse/antithèse/synthèse
المرحلتين الأولى و الثانية دورهما  إبراز التناقض الفلسفي بين أطروحتين متعارضتين أو متمايزتان ،و المرحلة الثالثة هي مرحلة التركيب :التي هي تجميع لما تم بسطه و التفكير فيه في الجزء الأول و الجزء الثاني
ذكر الفلاسفة مهم و لكن لا تجعل عملك الانشائي استعراض للذكرة عبر ذكر الأطروحات الفلسفية بمنطق الاستظهار و الحفظ، فتصير مقالتك الإنشائية على شاكلة : " و حسب كانط....و بالنسبة لنيتشه......أما سارتر....."فالاكيد أن المصحح لا ينقط بمنطق من أتى بأطروحات أكثر من الأخر
الفلاسفة و الطروحات الفلسفية في الموضوع لا تعطي سوى مادة الاشتغال و العمل ،أما الجهد الأكبر للتلميذ فيظهر في القدرة الاستدلال الفلسفي و الترابط المنطقي للأفكار و إعمال العقل و التقد و إبراز التناقضات و المفرقات
و الأهم أيضا هو منهجية و خطة العمل التي يقتضها التعامل مع نص الإمتحان .
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق