نصائح للاجتياز امتحان البكالوريا في الفلسفة -الجزء الأول -

إذا كانت الفلسفة تدرس في الأقسام النهائية للبكالوريا،            و تكون هي نفسها موضوع امتحان و تقويم متبوع بنقطة تقديرية ،و هذا يرجع الى أنها مادة دراسية مثلها مثل باقي المواد الدراسية الأخرى  ،و بالنظر الى ذلك فإن من أكثر الأخطاء الشائعة هو الاعتقاد أن يكفي في الفلسفة معرفة بعض الأفكار حول الأسئلة المطروحة في امتحان الفلسفة للإجابة و تحقيق المطلوب ،فكما الشأن في امتحان الفيزياء أو اللغة العربية فإن الامتحان يقتضي معرفة حقيقية بالدروس المقدمة خلال السنة ،و ليس فقط الاعتماد على القول   في الفلسفة  " في رأيي   أن" فالفلسفة لا تعترف بالأجوبة العفوية ،الخالية من المجهود الفكري  و المنطقي لذلك تعاني الفلسفة من التعامل مع تقويماتها بكثير من   "السذاجة "    و الافتراضات الناقصة و المتناقضة في كثير من الأحيان،         و من هنا فأول شيء ينبغي أن يقتنع به التلميذ(ة) أن الفلسفة تقتضي المراجعة مثلها مثل باقي المواد الدراسية الأخرى 
1-           على مدار العام
الفلسفة ليست للحفظ عن ظهر قلب ،و لا يهم فيها حفظ تواريخ حياة و موت الفلاسفة  (المهم معرفة الفيلسوف الذي يسيق الأخر تاريخيا )     و لذلك من المفيد وضع جذاذات  ترسم المراحل الرئيسية للدرس مفهوما مفهوما و تحديد التمفصلات التي تربطها و العلاقات التي تجمعها ،و من المفيد أيضا تذكر بعض المقولات الأساسية للفلاسفة الواردين في الدرس ،و من الأهم أيضا التأكد من تذكر المعاني الفلسفية للمفاهيم الرئيسية  .


شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق