هذا الموقع انتصار للفلسفة وإبراز لقيمتها ،كما أنه مجال لعرض مجموعة من دروس الفلسفة الخاصة بالمرحلة الثانوية (أولى باكلوريا - ثانية باكلوريا - جدع مشترك)،إضافة إلى مواضيع فلسفية أخرى .إنه محاولة متواضعة لإثراء هذا الحقل الغني أصلا و الله من وراء القصد

التاريخ و الوعي و العقل و الرغبة عند هيجل

النزعة التاريخانيةhistoricism المذهب الذي يزعم أن فهم أي جانب من جوانب الحياة الإنسانية لابد أن يكون معنيا في المقام الأول بتاريخه او تطوره أو تكوينه أو جذوره بدلا من الملاحظة التجريبية لها على ما هو عليه الآن .

التاريخ و العقل عند هيجل

الواقع عقل مطلق يرى هيجل أن الوجود عقل مطلق يتكون من جملة شاملة من الحقائق التصورية التي تتجلى في جميع مجالات الخبرة و المعرفة الإنسانية

درس النظرية : المعرفة عند كانط (1724-1804)

البدء من نقد نظرية المعرفة هيوم اعترف بقوة الحجج و الأدلة التجريبية لهيوم، لكنه كان يرى ان النتيجة المنطقية لمذهب هيوم التجريبي المتشدد القائل بان التجربة أساس المعرفة ، تؤدي الى استنتاج عدم وجود أي معرفة .

فلسفة الاخلاق عند هيوم نقد الاخلاق العقلانية عند سقراط و افلاطون

قام بلي عنق التشبيه الذي اتى به أفلاطون للعقل على أنه قائد العربة الذي يسوس الجواد ، و يقول في واحدة من اشهر عباراته:" إن العقل يكون – بل ينبغي أن يكون – عبدا للأهواء ليس إلا ، و لا يمكن أبدا أن يدعي القيام بأي وظيفة أخرى غير خدمتها و طاعتها ".

هيوم و هدم قانون السببية

نقد قوانين العلية المعرفة العلمية هي مجرد أفكار تربط بينها قوانين علم النفس الإنساني على انها علة و معلول . القوانين العلمية لا تقوم إلا على الانطباعات الحسية التي تترابط من خلال القوانين النفسية للترابط و الشعور بالاضطرار الذي تمارسه .

الأحد، 23 سبتمبر 2012

فلسفة جوليا كريستيفا و أهميتها


   جوليا كريستيفا Julia Kristeva 
 (1941-     من مواليد 24 يونيو عام 1941 بمدينة سيلفن ببلغاريا. أديبة, عالمة لسانيات, محللة نفسية, فيلسوفة ونسوية فرنسية من أصل بلغاري. أصبح لكريستفا تأثير في التحليل النقدي الدولي، من الناحية النظرية الثقافية والنسوية بعد نشر كتابها الأول Semeiotikè في عام 1969. أنتجت كمية هائلة من الأعمال وتشمل الكتب والمقالات التي تعالج التناص، والسيميائية، والتهميش، في مجالات اللسانيات، ونظرية الأدب والنقد ، والتحليل النفسي والسيرة، والسيرة الذاتية والسياسية والثقافية و تحليل الفن وتاريخ الفن. جنبا إلى جنب مع رولان بارت، تودوروف، جولدمان، جيرار Genette، ليفي شتراوس، لاكان، Greimas، وألتوسير، و فد كانت واحدة من البنيويين ، في ذلك الوقت عندما كان للبنيوية مكان رئيس في العلوم الإنسانية. و لكريستفا مكان هام في الفكر ما بعد البنيوي.
-             السمة السائدة في عملها هي : حرصها على تحليل ما لا يمكن تحليله: ما هو غير قابل للتعبير عنه   و المتغاير  و الآخرية  الجذرية radical  OTHERNESS   في الفرد و الحياة الثقافية
-            ابتكرت مفهوم Semanalysis
و سعت الى بيان أن هذا المفهوم يركز على مادية اللغة(الصوت، الايقاع، طريقة التعبير بالرسم أو النقش) بدلا من مجرد الاهتمام بوظيفتها التواصلية كطريقة للتفاهم
-            اللغة الشعرية تعطل المعنى
و توقع الفوضى فيها و على الأقل تفتح الطريق أمام مجال جديد من المعاني و حتى طرق جديدة للتفاهم
-            نظريتها في الذات
اهتمامها باللاوعي قادها الى تطوير نظريتها في الذات "كذات في صيرورةsubject in process " ،هذا معناه أن الذات ليست أبدا مجرد الذات الواعية الساكنة المضبوطة ،و ليست أبدا مجرد الذات الظاهرة الساكنة المعبر عنها خياليا