المحور الأول : ماهية التقنية؟ تحليل نص أسطورة بروميتيوس أفلاطون (الجزء الثاني )


المحور الأول : ماهية التقنية؟ (الجزء الثاني )

البنية الحجاجية
-         استعمال الأسطورة:و التي تحمل العديد من  الرموز منها :
-   النار المقدسة: هي ما يمكن الإنسان من صناعة أي شيء(التقنية): أي الذكاء و العقل و المعرفة.و هو ما سيمكنه من القيام بكل الأعمال و الحرف.
-   برومتيوس : رمز التحدي و التمرد .
-        استعمل أسلوب التحليل والعرض

إشكالية النص: ما هو أصل التقنية ؟ و هل هي خاصية تميز الإنسان عن غيره من الكائنات؟
الأطروحة
يدافع النص عن أطروحة ملخصها :أن التقنية هي معطى طارئ على الانسان و ليس من جوهر طبيعته ،جاءت كمنحة تمكنه من تجاوز تحديات الطبيعة و صناعة  الأدوات و الوسائل الضرورية لحياته.
قيمة النص و حدوده
تمثل هذه الأسطورة في الفلسفة رمزا لحصول الإنسان على المعرفة، كما تمثل الرغبة الجامحة عند بعض البشر في مقارعة الآلهة و تجاوز الشروط و الحدود التي تحكم الإنسان.
سرق بروميتيوس النار من الآلهة و أعطاها للإنسان بهدف الاستنارة لكن السؤال المؤرق هل استفاد من هذه النار المقدسة من أجل بناء عالم صالح و نقي ، أو ليس بدلا من الاستفادة من النار بدأت في حرق أصابعه، فأوجد ثقوب الأوزون والتلوث وتآكل الأسرة واجتثاث أشجار غابات المطر الاستوائية وازدياد غاز ثاني أكسيد الكربون، واكتشف بروميتيوس  أنه لا يساعد الإنسان وينير طريقه، بل على العكس وجد أنه يساهم في هلاكه وحرقه وتصفيته (عبد الوهاب المسيري )

شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق