الأحد، 24 أبريل، 2011

درس الدولة المحور الثالث :الدولة بين الحق و العنف (الجزءالراابع )


أطروحة عبد الله العروي :
بقول عبد الله العروي :

" كل دولة لا تملك أدلوجة تضمن درجة مناسبة من ولاء و إجماع مواطنيها لا محالة مهزومة ".

يتأسس مفهوم المجتمع السياسي على مفهومين أساسيين : الشرعية و الإجماع ،لكن التوجهات الاستبدادية تحصر قوة الدولة في أجهزتها القمعية و التأديبية.
 و حيث أن التطور التاريخي الذي شهده العالم قد برز بما لا مجالا للشك ،بأنه لا يمكن الحكم و ضمان الاستقرار فقط  بالقوة و العنف ، بل ينبغي تحقيق نوع من الإجماع داخل البلد :إجماع يقوم على أساس "أدلوجة" أي نسق و نظام من لأفكار يضمن ولاء حقيقيا و حصانة فكرية و ثقافية ضد أساليب الضغط النفسي و الإيديولوجي الذي تمارسه مختلف القوى العالمية الراغبة في الهيمنة . و كل دولة تعتمد القوة فقط لامحالة مهزومة كما يقول عبد الله العروي .
لكن الناظر على حال الدول العربية يستيقن توطن إرث الدولة السلطانية بقيمها القائمة على القهر و التسلط و غياب حقوق الأفراد و الجماعات ،و استبدال ذلك  بترويج أخلاق الطاعة و الاستسلام مما يجعل الفرد يعيش نوعا من الفصام بين واقع يرفضه و مثال يحلم به و يتخيله.

خلاصة المحور الثالث
ينبغي التمييز بين السلطة و القوة ،فهما أمران مختلفان كما يرى "جاك مارتيان  J.Maritain  ف:"القوة هي التي بواسطتها تستطيع أن تجبر الآخرين على طاعتك ، في حين أن السلطة هي الحق في أن توجه الآخرين و أن تأمرهم بالاستماع إليك و طاعتك ،و السلطة تتطلب قوة ،غير أن القوة بلا سلطة ظلم و استبداد ،أي أن  السلطة تعني الحق ".
كما ينبغي التأكيد على أن الدولة التي تعتمد القوة و العنف و القهر فقط لا يمكن أن تستمر طويلا ،لذلك تلجأ الكثير من الدول على المزاوجة بين العنف المشروع و اعتماد أساليب نفسية و اقتصادية و اجتماعية و تاريخية و دينية و ثقافية ...حتى تضمن استمرارها و بقاءها . وهي عندما تتحول إلى القهر المادي فقط تكشف عن انحراف مرضي ، و من هنا

السبت، 23 أبريل، 2011

درس الدولة المحور الثالث :الدولة بين الحق و العنف (الجزء الثالث )


أطروحة كارل ماركس  و انجلز

يقول انجلز"
الدولة هي " دولة الطبقة الأقوى أي الطبقة التي تسود و تسيطر اقتصاديا ثم بفضله تسود سياسيا و تختار بذلك وسائل لاستغلال الطبقة المضطهدة".

يعتبر إنجلز و كارل ماركس ان  الدولة هي جهاز قمعي يعمل على الحفاظ سياسيا على هيمنة  الطبقة الأقوى اقتصاديا ،لهذا فصراع كل الطبقات يدور حول الهيمنة على الدولة و على أجهزتها و قواها .
و يريان أن غاية الصراع الطبقي يتمثل في السيطرة على جهاز  الدولة و تحويله لخدمة أهداف البروليتاريا عن طريق تدمير جهاز الدولة البورجوازية و تعويضه بجهاز الدولة البروليتارية في مرحلة أولى و هي ما يسمى بمرحلة "ديكتاتورية البروليتاريا" ،ثم في مرحلة ثانية  يتم وضع مسار جدري يتم خلاله تذويب  الدولة و تحقيق المساواة و العدالة  و التشارك في الخيرات .

أطروحة ماكس فبيبر  

يقول ماكس فيبر :" يتعين أن نتصور الدولة المعاصرة على أنها الجماعة الإنسانية التي تطالب بنجاح بأن تحوز حق احتكار  العنف المادي المشروع من طرفها في إطار حيز ترابي محدد".

يعرف عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر الدولة بأنها : صاحبة حق امتلاك العنف المشروع : هذه القوة المشروعة هي تلك التي تقوم بها مؤسسات الجيش و الأمن لكن في احترام مطلق للقانون، و من ثم ينبغي أن تكون تحت مراقبة  المؤسسات المنتخبة ديموقراطيا .
 و لهذا الاعتبار يرى ماكس فيبر أن  للدولة منع أية جماعة سياسية أو أي فرد   من ممارسة العنف  إلا بإذن منها .

الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

تحليل نص كلود ليفي سترواس : الإنسان كائن لغوي دروس الجذع المشترك المحور الثاني :الإنسان كائن ثقافي


المفاهيم و الأعلام:
كود ليفي سترواس :ولد في بروكسيل سنة 1908 هو زعيم البنيوية في فرنسا ،اهتم بالانترويولوجيا خصوصا و بالعلوم الإنسانية عموما حيث اهتم بالخصوص بدراسة المجتمعات التي يطلق عليها المجتمعات البدائية

اللغة : سلسلة من الأصوات الدالة المتواضع عليها عند جماعة لغوية معينة تستعملها  كأداة للتبليغ والتواصل.
واللغة أيضا قدرة ذهنية مكتسبة يمثلها نسق من الرموز الاعتباطية المنطوقة يتواصل بها أفــراد مجتمع ما
اللسانيات: الدراسة العلمية للغة والألسنة البشرية ، وهي تهتم باللسان باعتباره نشاطا من النشاطات الإنسانية والأكثر خصوصية لأن فهم وظيفة اللسان يمكننا من فهم الكثير من وظائف الكائن البشري .
التمفصل :
يعني في  اللغة:قابلية الجمل و المنظومات اللغوية للتقطيع و التجزئة إلى عدد لا نهائي من المقاطع أو الوحدات الدلالية (المونيمات ) الأصغر  يرجع علميا إلى عالم اللسانيات دووسوسير الذي رأى أن التمفصل يعني أن نجزئ اللغة إلى مقاطع أو وحدات دالة ،لكن الذي منحه بعدا علميا دقيقا هو العالم اللغوي   أندريه مارتيني :و الذي اعتبر اللغة تتكون من تمفصلين أساسيين:
1-  الفونيمات :و هي أبسط و أصغر وحدات صوتية  في اللغة
2-  المونيمات :و هي أصغر وحدات لها معنى في اللغة
مثال : نجح زيد هذه الجملة تحتوي على وحدتين دلالايتين (مونيمات):نجح – زيد. و هذا ما يسمى التمفصل الأول
و كل وحدة دلالية تتمفصل ثانيا إلى وحدات متميزة ليس لها معنى مثل نجح تحتوي على – ن/ج/ح
-         الوحدات الصوتية (ك – ل – م) مثلا هي من عناصر التمفصل الثاني، ووظيفتها هي تمييز الكلمات مثل (كلم – ملك – لكم) التي هي من عناصر مستوى التمفصل الأول
 السنن code: و يرتبط مفهوم السنن(code)  لدى سوسير بمفهوم الكلام، أي بكل ما هو إنجاز واستعمال، ومن ثم بمفهوم التواصل، ذلك أن الكلام تحدده دورة تضم فردين على الأقل. فالسنن هو المخزون الذي يتخير منه الفاعل المتكلم مجموع الوحدات التي تؤلف الملفوظ أو الرسالة، ولكنه يتضمن في الوقت نفسه مجموع القواعد التي تسمح لنا بنظم الوحدات فيما بينها،
بنية النص و أفكاره
-نقد  الموقف المتمثل في أن ما يميز الانسان هو صنعه للأدوات
- عن ما يميز الانسان حقا هو امتلاكه للغة
- مميزات اللغة الانسانية :اللغة ظاهرة اجتماعية و ناقلة للخوصصية و ثقافة المجتمع الذي يعيش فيه كل إنسان
كل المظاهر الثقافية لا تفهم إلا باعتبارها
البنية الحجاجية
استعمال المثال الافتراضي : "لنفترض أننا التقينا " و الهدف من هذا المثال هو بيان أن صنع الأدوات لا تشكل ميزة للإنسان عكس اللغة
حجة الدحض : نقد الأطروحات الانثروبولوجية و الفلسفية التي تعتبر أن  الانسان كائن صانع  homo faber  
استخدام أدوات منطقية :لأن – بل...
أدوات الترتيب و الاحصاء :أولا – ثانيا – أخيرا
أسلوب الاستنتاج :إذن
حجة المثال : كيفية تعلم الطفل لغة قومه
الاطروحة
الانسان كائن لغوي  بامتياز ،و ما يجعله فريدا هو امتلاكه للغة متميزة  يتعلمها في سياق اجتماعي خاص
استنتاج
الانسان ككائن ثقافي :ما يميزه هو امتلاكه للغة خاصة يتعلمها في سياق اجتماعي فريد
و هذه اللغة حسب سترواس تمكنه من التبادل و التواصل و الحوار

الاثنين، 18 أبريل، 2011

المحور الثالث : الدولة بين الحق و العنف – درس الدولة : تحليل نص ماكيافيلي (الجزء الثاني ):


استنتاج 

لقد حاول ميكيافيل بحث ووصف الأساليب و الطرق التي تمكن من الاحتفاظ بالسلطة ،و تجنب النظرة المثالية معتبرا أنه ينبغي التعامل مع الإنسان كما هو و ليس كما  يحلم به البعض
يرى ماكيافيل أنه لا أخلاق في السياسة ،و أن الأمير الذي يعتمدها فقط فلا محالة يقود ملكه إلى الزوال .لذلك ينبغي أن يستعمل كل الوسائل لتحقيق أهدافه و الحفاظ على سلطته ،لذا ينبغي أن يستخدم القوة و الحيلة ، يقول ماكيافيل :" الأسد لا يستطيع حماية نفسه من الشراك ، والثعلب لا يستطيع الدفاع عن نفسه من الذئاب. لذا الواحد يجب أن يكون ثعلبا ليعرف الفخاخ ، وأسدا لتخويف الذئاب".
 لماذا ؟ لأن الناس أشرار بالطبيعة  يقول ماكيافيل :" لماذا ؟ لأن الناس أشرار بالطبيعة  يقول ماكيافيل :"عن البشرية يمكننا ان نقول بصفة عامة هم متقلبون ، منافقون ، جشعون للربح".

و لتحقيق هذا الهدف ينبغي توظيف الدين للحفاظ على سلطته و و إجبار الناس على طاعته .و هو  طريق مضمون ليظهر الأمير و صاحب السلطة السياسية كشخص تقي وورع فيحصل على مشروعية أكيدة.
لقد اعتبر ماكيافيل أن هدف الأمير الاستراتيجي يكمن في تحقيق الاستقرار و السلام و لن يتم ذلك إلا عبر سلطة قوية تستعمل القوة ليس كغاية و لمن كوسيلة لتأسيس قوانين تخدم  الشعب . 

السبت، 2 أبريل، 2011

المحور الثالث : الدولة بين الحق و العنف – درس الدولة : تحليل نص ماكيافيلي(الجزء الأو ل):


التعريف بصاحب النص :

مكيافيلي (1469-1527(   ولد نيقولا مكيافيلي من عائلة عريقة عام 1469م في مدينة فلورنسا الإيطالية من أهم كتبه التي تركها مكيافيلي كتاب "الأمير" الذي وضع في العام 1513م، وبعده كتاب "المطارحات" عام 1517م، والخطب أي "أحاديث عن كتب تيتوس ليفيوس العشر الأولى" و"فن الحرب" اللذان وضعهما في العام 1521م، و في الأخير مؤلفه: "تاريخ فلورنسا" الذي تم نشره في عام 1525م.
و كتابه الأشهر الأمير كان كما يصرح هو :عصارة  دراسة فن السياسة وإدارة الدولة طوال الخمسة عشر عاماً التي قضاها متنقلاً بين الملوك

السُؤال الذي يجيب عنه النص  هو:
 كيف لحاكمٍ أو أمير أن يبدأ  أو أن يُحافظ على مُلكه وحكومته؟ أو بصيغةٍ أُخرى، كيف يكتسب  السُلطة ويحافظ  عليها ؟
أطروحة ماكيافيل :
يرى ماكيافيل أن: الهدف الأساسي للأمير هو أن يحافظ على سلطته بكل الوسائل ،لبلوغ هذه الغاية  ينبغي أن يستخدم القوة و الحيلة،و يزاوج بين العنف و المكر لوضع اسس سلطة قوية مهابة الجانب ،ومحققة للاستقرار و السلام
الأطروحة النقيض : أطروحة أفلاطون
لقد أحدث ماكيافيل قطيعة مع التراث الفلسفي الموروث عن افلاطون ،أي تلك النظرية المثالية التي تبحث عن المثال idéal ،و تدافع عن الموقف الأخلاقي في السياسة .
فأفلاطون في كتابه الجمهورية  يرى أن السياسي ينبغي ان يكون فيلسوفا  يعرف أفكار الخير و العدل ....،و ان على السياسة أن تجعل الناس أكثر نقاء أخلاقيا و أكثر صفاء قيميا ،و تلك أهداف أقرب إلى  الدين منه إلى السياسة .
الحجج

استعمل ماكيافيل علم التاريخ لعقد مقارنة بين الأحداث الماضية و الأحداث المعاصرة لأنه في نظره ليس فقط السماء و الشمس هما اللذان لا يتغيران بل أيضا البشر ،فعند المقارنة بين الماضي و الحاضر يتبين أن كل الدول و جميع الشعوب تحركهم نفس النزعات و نفس الرغبات ...ومن ثم نشهد عودة نفس الأمراض و نفس الثورات و إن تغيرت الأسماء و الشخصيات فقط

الجمعة، 1 أبريل، 2011

. تحليل أطروحة فوكو Michel Foucault درس الدولة المحورالثاني:طبيعة السلطة السياسية


يقول فوكو :
"لا ينبغي أن نبحث عن الهيئة العليا التي تكون مصدر معقوليتها (السلطة ) ،فلا الفئة الحاكمة ،و لا الجماعات التي تسهر على سير أجهزة الدولة ،و لا تلك التي تتخذ أكثر القرارات الاقتصادية أهمية ،هي التي تسهر على تنظيم شبكة السلطة التي تعمل في مجتع معين "(ميشل فوكو :إرادة المعرفة )
تعريف السلطة حسب فوكو
 يرفض ميشيل فوكو المفهوم الشائع للسلطة :أي النظر إليها باعتبارها مجموع المؤسسات و الأجهرة التي تمكن من إخضاع المواطنين داخل دولة معينة ،و يبلور تصورا أصيلا للسلطة مفاده ،أنها هي :"علاقات القوى المتعددة التي تكون محايثة للمجال الذي تعمل فيه تلك القوى " مكونة من تنظيم تلك العلاقات ،كما أنها الحركة التي تحول تلك القوى و تزيد من حدتها و تقلب موازينها بفعل الصراعات و المواجهات التي لا تنقطع " من ثم فمصدر قوة السلطة ليس جبروتها و لا قهرها و إنما تولدها في كل لحظة و من كل اتجاه و هكذا تصبح السلطة وضعية استراتيجية معقدة في كل مجتمع على حدا
الأطروحة :
رفض فوكو ربط السلطة بالفئة الحاكمة و الهيئات العليا في أجهزة الدولة و قصر السلطة على الدولة ،و اعتبر السلطة لا تتمثل في الدولة وحدها ،فالأكيد أن الدولة هي أكثر أشكال السلطة اتساعا و امتدادا،لكنها تبقى رغم تقاطعها مع كل أشكال السلطة ،مجرد شكل من اشكالها، لماذا ؟  لأن السلطة متعددة و موزعة في نفس الوقت ،و تظهر في نقاط و خصوصيات محددة
و سعى فوكو إلى  تبيان أن المجتمع الغربي أوجد ذرعا جديدا من السلطة ،على شكل نسق جديد للضبط لا يمكن للمفاهيم و النظريات السياسية التقليدية فهمه و لا نقده .

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | cheap international voip calls | تعريب وتطوير : مدونة سامكو