هذا الموقع انتصار للفلسفة وإبراز لقيمتها ،كما أنه مجال لعرض مجموعة من دروس الفلسفة الخاصة بالمرحلة الثانوية (أولى باكلوريا - ثانية باكلوريا - جدع مشترك)،إضافة إلى مواضيع فلسفية أخرى .إنه محاولة متواضعة لإثراء هذا الحقل الغني أصلا و الله من وراء القصد

السبت، 14 مايو 2011

تحليل نص ديكارت : الإنسان سيد و مالك للطبيعة دروس الجدع المشترك


البنية المفاهمية
الفلسفة التأملية : هي الفلسفة التي كانت تدرس في المدارس في عصره و التي كان يغلب عليها في نظره  اللفظية و التلقين و اعتبرها من ثم فلسفة عقيمة لأنها كانت تهتم في العلم فقط بمعرفة معاني الأشياء الطبيعية
الفلسفة العملية :إنها فلسفة تهتم بخصائص الأجسام المادية و الطبيعية  و استعمال أدوات و وسائل لتحقيق ذلك ،و ليس اعتمادا على الوصف و الكلام فقط ، و عن طرقها سيتم   الوصول في النهاية إلى السيادة على الطبيعة و تملكها .
علم الطبيعة :هو العلم الذي يدرس الطبيعة بهدف معرفتها معرفة دقيقة ،و أساس الطبيعة المادية عند ديكارت هو "الامتداد"
بنية النص و أفكاره :
·          اعتماد ديكارت على تأملاته الخاصة أوصلته إلى إدراك قيمة العلم الطبيعي
·          ضرورة استبدال الفلسفة النظرية القائمة على اللفظية و التلقين بالفلسفة العملية  
·          جعل الهدف من فهم الطبيعة هو السيطرة على الطبيعة و التحكم بها
البنية الحجاجية :
·          حجة الدحض : نقد الفلسفة النظرية
·          إيراد التجربة الشخصية للفيلسوف
·          أسلوب المقارنة  بين الفلسفة النظرية و الفلسفة العملية
·          حجة المثال : مثال للعلم الطبيعي الذي يمكن من معرفة ما للنار و الماء و الهواء...
الأطروحة
استبدال الفلسفة النظرية بالفلسفة العملية القائمة على المعرفة الطبيعية،و التي ستمكن الإنسان من السيطرة على الطبيعة و امتلاكها
إشكالية  النص
كيف تتم معرفة الطبيعة  ؟  وما الهدف من معرفتها؟
استنتاج 
يرى ديكارت أن معرفة الطبيعة تتم عن طريق إعادة إنتاج  الطبيعة و ليس فقط معرفة أسبابها و عللها و القوى التي تحتويها .كما ينتقد الفلسفة المدرسة التأملية التي سيطرت على التعليم في أوربا إلى حدود العصر الحديث
لكن تبقى الغاية التي جعلها ديكارت لهذه المعرفة  الطبيعية - و هي السيطرة على الطبيعة و تملكها – مثار نقاش و جدال لذلك  انتقد العديد من الفلاسفة هذا الهدف  ومن بينهم"ميشيل سير" الذي تساءل : إذا كان الهدف من العلم الطبيعي هو التحكم في الطبيعة فهل يمكن التحكم في تحكمنا ؟ بمعنى هل نستطيع السيطرة على العنف البشري الذي دمر الطبيعة بدعوى السيطرة عليها ؟ إنها فكرة خطيرة هيمنت على الحضارة الغربية منذ ديكارت و كانت لها أثار سلبية على الطبيعة و على الوجود البشري ذاته  .