علقم الحقيقة



أخطر ما في الحقيقة أنها تصيب العقول المتكلسة بالغثيان


أشد ما في الحقيقة أنها تجبر النفوس الضعيفة على طلب الاستجارة بالسلط المتحكمة

الحقيقة تقتل .. الحقيقة تؤلم  من عاش ردها من الزمان في الأوهام.

الحقيقة مرة ..الحقيقة علقم لا يستطيع تجرعها إلا من حرق مراكب العودة ،و اختار خوض الأمواج العاتية التي كثيرا ما تقتل


الحقيقة داء و دواء :
الحقيقة داء  يمنع  الإنسانَ الفطن من الراحة و الطمأنينة ،و تجعله يحيا حياة القلق الدائم ،و شقاء العيش مع الرافضين الخروج من  الكهف :كهف الظلام و الجهل و التبعية و الاستبداد
الحقيقة دواء :لأنها تشفي النفس و العقل و الروح من أزمة اللامعنى ،وفراغ المادة و خواء الإهانة من السلط المتنفذة القابضة على الجسم  و العقل و الروح .

الحقيقة لا يطلبها إلا من كان فراشا يقبل مغامرة الطيران و مواجهة التيارات القوية الجارفة بملكها و ملكوتها ،و يقبل أيضا إمكانية الاحتراق شغفا بالحرية و طلبا للجمال .


هل أنت أخي مستعد لهذه المغامرة :مغامرة الحياة الباحثة عن  رحيق  الحقيقة ضمن أشواك الكذب و التضليل و الخداع المنتشر في كل مكان ؟
هل أنت راض أخي عن النوم في عسل الشقاء و الفراغ القاتل و السطحية النتنة ؟
إذن تحرك و تحرر و اطلب الحق المسربل بغطاء الأوهام 
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

إرسال تعليق