Our social:

السبت، 8 يناير 2011

تحليل نص كارل ياسبرز أدوات فعل التفلسف دروس الجدع المشترك


تحليل نص كارل ياسبرز أدوات فعل التفلسف

كارل ياسبرز 1883) ـ 1969  (هو أحد فلاسفة ألمانيا المعدودين في القرن العشرين. واذا كان اسم زميلهِ هيدغر قد غطَّى عليه إلى حد ما، إلا ان المتخصصين بتاريخ الفلسفة يعرفون قدرهُ وأهميتهُ. ويمكن القول بشكل عام بأنه ينتمي إلى التيار المؤمن في الفلسفة الوجودية،


المفاهيم الأساسية الواردة في النص :

الدهشة : عموما  هي مفاجأة يسببها شيء خارق،غير عادي،وغير منتظر أمام العقل الإنساني
أما الدهشة الفلسفية إن الدهشة الفلسفية تختلف عن الدهشة العادية   إنها  لا تعني  أن نفاجأ من الأشياء غير العادية ، بل على العكس من ذك فالدهشة الفلسفية ترتبط بظواهر الطبيعة التي نبصرها يوميا ،إن الفيلسوف يضعها موضع سؤال ،و يحاول سبر أغوارها ومعرفة أسرارها
الشك : يعرفه لالاند بأنه : "حالة الفكر الذي يطرح سؤال و استعلاما عما إذا كان قول ما صحيحا أو فاسدا ،و الذي لا يجيب عنه حاليا"
الوعي بالذات : يعرفه لالاند بأنه : حدس (تام أو نسبي ) يكونه العقل عن أحواله و أفعاله، فالقول أن الإنسان كائن واع معناه أن لديه معرفة مباشرة بذاته أولا ثم بعالمه الخارجي أيضا  .

بنية النص 

-        الدهشة
-        الشك
-        التساؤل حول الذات وصول إلى الوعي بها 

أطروحة النص 

التفلسف سيرورة متعددة الجوانب تبدأ بالدهشة و تتبع بالتساؤل و الشك و تمر عبر التساؤل عن الذات و الوعي بها و من ثم الوصل إلى أعمق أصل الفلسفة 

الاشكالية 

ماهي دوافع التفلسف ؟ و ها السبيل إلى الوصول إلى أصل الفلسفة ؟

البنية الحجاجية  للنص
 
الحجاج بالسلطة : استحضار أفلاطون و أرسطو و ديكارت
الحجة بالمثال : مثال تجربة الشك عند ديكارت
أسلوب التحليل و التفسير : تحليل أصل الفلسفة و دوافع التفلسف
الجرد و الإحصاء 1-2-3

استنتاج 

دوافع التفلسف حسب ياسبيرز تتمثل في:
الدهشة :إنها الدافع إلى المعرفة منذ القديم و هي ترتبط بالوعي بالجهل ،و هي خاصية إنسانية فريدة ،و يرتبط الدهشة بالتساؤل كما قال هيدجر :"إن اندهاش الفكر بعبر عن نفسه بالتساؤل "
التساؤل : التساؤل خاصية إنسانية كذلك ،و عندما نتساءل نغير نظرتنا للعالم المحيط فينا ،أو العالم الذي بداخلنا ،كما أنه إحياء لتجارب العقول و إيقاظ لإشراقات  الفلاسفة و بعث  للحياة في نصوص العالم المقروء و المشهود بقول ياسبرز في كتابه "عظمة الفلسفة" ص 113 : " عندما أسأل يَرٍدُني الجواب من مقاطع النص التي ترتدي حلة الحياة بسؤالي ،في حين أن القارئ الذي لا يطرح الأسئلة يمر على النص مرور الكرام"
الشك :، أن صورته الأساسية كما أوردها نص ياسبرز ما سمي بالشك المنهجي :و مثاله ما قام به ديكارت و أسس عليه منهجه الفلسفي حيث صرح في كتابه مقال في المنهج : "فكرت أن من الواجب علي أن أطرح جانبا كل ما قد أتخيله موضع شبهة و ارتياب ،و أن أشطبه بوصفه فاسدا بإطلاق ،و ذلك لأرى ماذا سيبقى لي بعد ذلك من أمر ثابت و صحيح ،و يكون قابلا للثقة التامة ".
و الشك ضرورة عقلية ، ومن صوره :ضرورة الشك فيما تركه الأقدمون و تراثهم السابق  و قد قال بهذا العالم  العربي المسلم ابن الهيثم و كذلك الفيلسوف فرنسيس بيكون  يقول ابن الهيثم :"إن حسن الظن بالعلماء مركوز في طباع جميع الناس ....و الواجب على الناظر ...إذا كان غرضه معرفة الحقائق أن يجعل نفسه خصما لكل ما ينظر  فيه  ...و يتهم نفسه عند خصامه فلا يتحامل عليه و لا يتسامح فيه "(كتاب الشكوك على بطليموس ص 3)
الوعي بالذات : إن هذا الوعي يغير نظرتنا للحياة ،و يغير نظرتنا للبشر بصفة عامة ،إنه تأمل ذاتي يطلع على وضعيات أساسية تنطوي عليها حياتنا ،و وعينا بها يجعلنا كما يقول ياسبيرز" نبلغ  بعد الدهشة و الشك إلى أعمق أصل للفلسفة