الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

دروس الجدع المشترك مجزوءة الفلسفة نشأة الفلسفة

دروس الجدع المشترك

مجزوءة الفلسفة

نشأة الفلسفة

كان من آثار الحرب التي خاضتها إسبارطة و أثينا ضد إمبراطورية الفرس بين عامي 490-470 قبل الميلاد، أن حولت أثينا الأسطول الحربي الذي حاربت إلى أسطول تجاري ضخم مكنها من التحول إلى ميناء و سوق تجاري كبير ،مما أغدق عليها ازدهارا و ثروات عظيمة .

1) على الصعيد العلمي : ساهمت التجارة –المورد الاقتصادي الأول لأثينا- في انتشار و تطور العلم خاصة علم الفلك و الحساب ، لذلك "كان أول الفلاسفة فلكيين فخورين بما أنجزوا ووصلوا إليه كما قال أرسطو"( كتاب قصة الفلسفة ).

2) على الصعيد الثقافي: انتشر التفكير و إعمال الشك و النقد مع توافد مختلف العقائد و المذاهب بسبب التجارة .

كما بدأت محاولات تفسير الحوادث الطبيعية و غيرها بطرق عقلية بدل الارتكان إلى القوى ما فوق الطبيعية و اعتماد الأساطير و السحر و الخرافات ،مما فسح المجال للعلم و الفلسفة .

3) على المستوى السياسي كان هناك اتجاهان:

- الاتجاه الأول : ارستقراطي : يرى أن الدولة الأرستقراطية هي الأفضل ،وكان هذا يؤشر إلى قوة الأقلية الموسرة في أثينا التي أطلقت على نفسها حزب الأوليجاركية (حزب الخاصة )

- الاتجاه الثاني:ديمقراطي إلى حدود معينة :و إن كان العبيد الذين كانوا يمثلون نحو ربع السكان غير ممثلين ليس لهم حقوق سياسية ،لكن من جهة أخرى كان هناك "جمعية عامة" تمثل المصدر الأعلى للسلطة، و" محكمة عليا "مؤلفة من 1000 عضو حتى يصعب رشوتهم و كانت تختار حسب الحروف الأبجدية من سجل جميع الموطنين.

الخميس، 23 سبتمبر، 2010

درس الشخص : المحور الأول ( الجزء الثاني)

- أطروحة لاشوليي

ترتبط الهوية الشخصية لدى لاشوليي بشيئين أساسيين وهما : دوام نفس الطبع و ترابط الذكريات و هي ليست معطى أوليا أصليا في شعورنا ،بل هي صدى و استمرار لإدراكتنا الماضية في إدراكتنا الحاضرة .

- أطروحة دافيد هيوم :

ينتقد دافيد هيوم أولئك الفلاسفة الذين يعتقدون أنه بالإمكان أن نعي ما نسميه ذواتنا ، وأنا نحس بوجودها و استمرارها ،و اعتبر ذلك مجرد وهم ، مؤكدا أن الشيء الوحيد الذي يحدد الهوية الشخصية هو الإدراك ، يقول هيوم :أنا لا أرى أي شيء من ذلك سوى أن الإدراك. إنه هو الأساس

خلاصة المحور

إذا كان الإنسان يتلقى من محيطه إرثا بيولوجيا و أ اجتماعيا و ثقافيا ، فأين تكمن هويته الشخصية ؟

يمثل الدخول إلى اللغة مرحلة مهمة في اكتساب الهوية الشخصية:فالطفل عندما يبدأ في التعبير عن ذاته يتحول جذريا من كائن بسيط إلى كائن متميز

كما تتأسس الهوية الشخصية على الذاكرة ،لأنها الملكة التي تمنح للأحداث الحياتية سيرورتها و استمراريتها و اتصالها فيما بينها.

و أكيد أيضا أن الأنا تتحدد عبر الوعي بالذات ، ومن ثم فالجواب على سؤال:من أنا : لن يكون جوابه سوى :أنني لست سوى ما أمتلك وعيا ذاتيا به ،إذن ذاتي لا تمتد أبعد مما أتذكره و أمتلك وعيا به.

الخميس، 16 سبتمبر، 2010

المحور الأول : الشخص و الهوية (الجزء الأول)

الوضعية المسألة : إذا نظرت في إلى صورك و أنت صغير السن ثم نظرت إلى نفسك الآن في المرآة هل أنت نفس الشخص ؟ ما الذي يجعلك تعتقد أنك لم تتغير ؟

إشكالية المحور الأول : هل أنا هو نفس الشخص في كل فترات عمري ؟ تلك هي إشكالية الهوية الشخصية

إذن :أين تتمثل الهوية الشخصية ؟

- أطروحة جون لوك :

يقول جون لوك : "لا يمكن لأي كائن (بشري) كيفما كان أن يدرك إدراكا فكريا دون أن يشعر أنه يدرك إدراكا فكريا .... و بقدر ما يمتد ذلك الشعور بعيدا ليصل إلى الأفعال و الأفكار الماضية بقدر ما تمتد هوية ذلك الشخص و تتسع."

يرى لوك : أن المحدد الحقيقي للهوية الشخصية هو : الذاكرة ،فما لا أتذكره لا يدخل في إطار هويتي الشخصية ،فلأنني أتذكر أنني كنت كذا أو كذا ،فذلك ما يمنحني وعيا أنني نفس الشخص ،و ما أمتلك وعيا ذاتيا به هو ما يمكنني أن أعتبره جزءا من هويتي الشخصية. ومثل هذا الوعي لا يتغير بتغير الأزمان و الأمكنة و الظروف .

لكن ما الذي يمنح للإنسان هوية محددة هل روحه أم نفسه أم جسمه أم غير ذلك؟

يرفض لوك أن نعتبر أن النفس هي المحدد لهوية الشخص،إلا كان الببغاء الذي يمتلك بعض القدرات العقلية و اللغوية حسب لوك له هوية مثل هوية الإنسان. ولكي نتحدث عن الهوية لابد أن نكون قادرين على استرجاع ذكريات ماضية مرت بنا بنفس الشعور و الإحساس الذي حدث لنا في الماضي، ومن ثم تعتبر الذاكرة عند لوك هي الأساس الهوية بل هي الشعور نفسه : أي الشعور بأفعالنا و أفكارنا الماضية ، وبشكل أكثر تحديدا : هي الشعور بأن ماضينا و حاضرنا هما استمرارية واحدة ،و أن الشخص الذي تصرف في الماضي تصرفا ما هو نفسه هذا الشخص اليوم .

إذن نستخلص أن الهوية الشخصية عند لوك تتأسس على استمرارية الشعور في الزمن ،و بفضل الذاكرة تستمر عبره لتمكننا من معرفة ذواتنا كما هي فعلا .

- أطروحة شوبنهاور :

يقول شوبنهاور : " يرى الناس عامة أن هوية الشخص تتوقف على هوية الشعور ، فإذا كانا نعني بهذا الذكرى المترابطة لمسار حياتنا ،فإنها لا تكفي لتفسير الأخرى (هوية الشخص )....(إن) هوية الشخص لا يفقدها هذا الاختفاء المستمر للتذكر (الذاكرة ) .إنها تتوقف على الإرادة.".

يرفض شوبنهاور اعتبار الذاكرة و الوعي بالذات أساسا للهوية الشخصية ،و يستبدلهما بالإرادة ،حيث يرى أن الإرادة هي أساس الهوية الشخصية :و إذا سألنا شوبنهاور ما الذي يقصده بالإرادة لأجاب: بأنها هي إرادة الحياة، فكل الكائنات تندفع حيويا بواسطة الإرادة ، و ليس بواسطة العقل، فحتى الفكر و العقل يخدمان إرادة الحياة هاته .و هي إرادة عمياء حسب شوبنهاور ليس لها قصد و لا هدف ، هي تجعل الإنسان (لعبة) لاشعورية لما يحركه من أجل حياة لا نظام لها ، إننا عبيد لإرادة الحياة vouloir-vivre بمعنى أخر فالإنسان عبد للرغبة ، ومن ثم فهو يتذبذب بين المعاناة و الملل.

و هكذا فالخلاصة أن الهوية الشخصية ترتبط لدى شوبنهاور بإرادة الحياة .

الأحد، 5 سبتمبر، 2010

درس الشخص

تقديم المفهوم

يصعب تحديد مفهوم الشخص لماذا؟ لأن الإنسان لا يتحدد باعتباره شيئا و لكن باعتباره "موجود" له شخصيته ، ومن ثم فهو لا يتحدد فقط بما يتقاسمه مع غيره من الناس بل أيضا بما يشكل خصوصيته كإنسان فريد لا يشبه غيره

لكن مع هذا يمكن أن نصل إلى تعريف تقريبي ،و ذلك باستلهام نظرة كانط إلى شخص باعتباره ذاتا خاصة مركبة تجمع بين ما هو عام و مشترك من جهة و ما هو خاص و فريد ، و بشكل عام يمكن القول أن الشخص يشير إلى موجود له بعدين أساسيين : بعد قانوني و بعد أخلاقي ، و يتميز بالوعي و العقل و الإرادة المستقلة تمكنه من القيام باختيارات واضحة،و أيضا له حقوق وواجبات أخلاقية .

- المحور الأول : الهوية و الشخص

الهوية:في دلالتها المباشرة: هي مجموع السمات و الخصائص التي تميز فردا عن أخر .

وهذه السمات الأساسية نذكر منها : الاسم – اللقب – تاريخ الولادة- الجنسية- الجنس- محل السكن ---

إذن هويتك الشخصية تتمثل فيما يجعلك فريدا ،و يميزك عن الآخرين ،والسؤال الذي يطرح نفسه: ما هي طريقتك في تحديد من أنت ؟ هل يمكنك أن تغير هويتك؟

مبكرا يطرح الطفل أسئلة تتعلق بالهوية:من أنا ؟ هل يكفي أن يكون لي وضع اجتماعي أو عمل و أو أسرة أو قبيلة أو دين...لكي أعرف من أنا ؟ إنه يصعب تحاشي هذا السؤال المؤرق: من أنا بالضبط ؟ فليس من المؤكد أن لنا وعي مضبوط بمن نحن ؟ إذن فما الذي يشكل هوية الشخص ؟

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | cheap international voip calls | تعريب وتطوير : مدونة سامكو